إيران ترفض اتهام إسرائيل لها بالتجسس   
الثلاثاء 1434/11/26 هـ - الموافق 1/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:28 (مكة المكرمة)، 17:28 (غرينتش)
منصوري خلال الجلسة التي صدر فيها قرار بحبسه احتياطيا لمدة ثمانية أيام (الأوروبية)

رفضت إيران اليوم الثلاثاء اتهام إسرائيل لها بالتجسس عليها بعد إعلان تل أبيب أنها اعتقلت جاسوسا إيرانيا الشهر الماضي.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم إن إعلان تل أبيب عن اعتقال رجل الأعمال علي منصوري -الذي يحمل أيضا الجنسية البلجيكية- "سيناريو مكرر", وإن غاية إسرائيل منه الخروج من عزلتها.

وأضافت أن محللين غربيين ربطوا اعتقال منصوري بسفر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى الولايات المتحدة، حيث التقى أمس الرئيس الأميركي وناقش معه الملف النووي الإيراني.

وكشفت الحكومة الإسرائيلية أمس الأول -مباشرة بعد سفر نتنياهو إلى واشنطن- عن اعتقال منصوري في الحادي عشر من الشهر الماضي. ووفقا للرواية الإسرائيلية, فقد تم ضبط منصوري في المطار وفي حوزته صورة للسفارة الأميركية في تل أبيب.

وتحدث جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) عن تكليف علي منصوري من قبل الحرس الثوري الإيراني بالتجسس لحساب إيران "بهدف المساس بالمصالح الإسرائيلية والغربية" على حد تعبيره.

وأضاف أنه تم تجنيد منصوري العام الماضي, مشيرا إلى أنه دخل إسرائيل في يوليو/تموز 2012, ثم في يناير/كانون الثاني من هذا العام.

ومثل المواطن الإيراني البلجيكي أمس أمام محكمة إسرائيلية في بتاح تيكفا قرب تل أبيب, وصدر قرار بوضعه قيد الإيقاف التحفظي لمدة ثمانية أيام. وخلال هذه الجلسة, نفى المحامي ميشال أوركابي عن موكله منصوري تهمة التجسس, قائلا إنها بعيدة عن الحقيقة.

من جهته, قال كاتب متخصص في الشؤون الأمنية بصحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن توقيت الإعلان عن اعتقال منصوري لم يكن صدفة, في إشارة إلى زيارة نتنياهو التي طلب خلالها من الرئيس الأميركي عدم تخفيف العقوبات المفروضة على إيران حتى ترضخ للمطالب الغربية والإسرائيلية بشأن برنامجها النووي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة