سوق الإنترنت تهدد القيود المفروضة على بيع التبغ   
الاثنين 25/9/1422 هـ - الموافق 10/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توقع باحثون زيادة في مبيعات السجائر عبر شبكة الإنترنت في العقود المقبلة، الأمر الذي سيمثل مشكلات جديدة لدعوات فرض قيود على التبغ للحد من تدخين المراهقين دون السن القانونية.

وتوقع خبراء الصناعة أن يتم بيع خمس المبيعات الأميركية السنوية من السجائر البالغة قيمتها 40 مليار دولار عبر الإنترنت خلال عشر سنوات.

وقال كورت ريبسل من مدرسة الصحة العامة في ولاية نورث كارولينا "إذا لم يتخذ عمل محكم وملموس فإن تجارة التبغ على الإنترنت ستشكل تهديدا كبيرا لفرض قيود شاملة على التبغ".

وفي واحدة من أولى الدراسات المنشورة بشأن مواقع الإنترنت التي تبيع السجائر وجد ريبسل وزملاؤه أن 88 موقعا على الإنترنت تبيع السجائر في 23 ولاية أميركية. وتبيع بعض هذه المواقع السجائر دون رسوم ضريبية وتعرض حوافز خاصة للشراء.

واعتبر ريبسل أن مواقع بيع السجائر عبر الإنترنت تمثل تحديات كبيرة للمدافعين عن فرض قيود على بيع التبغ. وقال "ربما تكون هناك حاجة إلى قوانين اتحادية ومن الولايات لضمان دفع ضرائب استهلاك على السجائر، وألا تباع سجائر السوق الموازية على الإنترنت، والحد من حرية وصول الشبان إلى منتجات التبغ".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة