قوات الأمن اللبنانية تشتبك مع طلاب مؤيدين لعون   
الجمعة 1425/1/21 هـ - الموافق 12/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مشهد من اشتباكات الطلاب والشرطة (الفرنسية)
اشتبكت قوات الأمن اللبنانية اليوم الجمعة مع طلاب من أنصار العماد ميشيل عون -المعارض المقيم في منفاه الفرنسي- تظاهروا احتجاجا على الوجود السوري في لبنان.

وقد أصيب أربعة طلاب بجروح طفيفة في حين أوقفت قوات الأمن سبعة أشخاص خلال التظاهرة التي شارك فيها 500 شخص. وبعد الظهر سمح للطلاب الذين حاصرتهم القوة الأمنية بالتفرق بعدما أعلن منظمو التظاهرة انتهاءها.

وتظاهر الطلاب في الذكرى الخامسة عشرة لإعلان "حرب التحرير" ضد الوجود العسكري السوري في لبنان يوم 14 مارس/ آذار 1989 من قبل ميشيل عون الذي كان رئيسا للحكومة آنذاك.

واستخدم حوالي ألف شرطي وجندي خراطيم المياه لمنع المتظاهرين من مواصلة مسيرتهم السلمية. وكانت التظاهرة بدأت بشكل سلمي إلى أن حاول الطلاب الخروج عن الحصار الذي فرضته عليهم قوات الأمن.

وشارك في التظاهرة طلاب من الجامعة اليسوعية بشكل رئيسي إضافة إلى مؤسسات أخرى وهتفوا ضد الوجود السوري والسلطة في لبنان. وطوقت قوى الأمن الجامعة اليسوعية ومعاهد أخرى أغلقت أبوابها اليوم في المنطقة المسيحية من بيروت, لكن الطلاب نظموا اعتصامات في داخلها.

وقد أصيب أمس الأربعاء ثلاثة طلاب بجروح وأوقف آخران في بيروت أثناء صدامات مع القوى الأمنية التي منعتهم من التظاهر خارج الحرم الجامعي.

يشار إلى أن سوريا خفضت حجم وجودها العسكري في لبنان خلال الأعوام الأخيرة إلى 17 ألف جندي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة