أميركا تبحث جديا إصلاح قوانين الهجرة   
الجمعة 1428/2/13 هـ - الموافق 2/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:20 (مكة المكرمة)، 21:20 (غرينتش)
قانون الهجرة يثير دائما انقسامات
بين الجمهوريين والديمقراطيين (رويترز-أرشيف)
واصل الكونغرس الأميركي أمس البحث في إصلاح جدي لقوانين الهجرة.
 
وقد يسمح هذا الإصلاح بمنح تصاريح إقامة قانونية لنحو 12 مليون شخص من المهاجرين غير الشرعيين بالولايات المتحدة.
 
وتأتي هذه الخطوة بعد عام على مناقشات أثارت جدلا كبيرا وانقسامات حادة، فيما بدأت لجنة الشؤون القانونية في مجلس الشيوخ إجراءات استماع للمسؤولين في هذا الصدد.

ودعت اللجنة وزيري الأمن الداخلي مايكل شرتوف والتجارة كارلوس غوتيريز المؤيدين لتعديل "كامل" يجمع بين إغلاق الحدود، وإمكانية تنظيم أوضاع من يقيمون بدون تصاريح قانونية.

وكان السناتور الجمهوري جون ماكين -المرشح للانتخابات الرئاسية المقبلة- ذكر الثلاثاء أنه يعكف على إعداد مشروع قانون جديد مع نظيره الديمقراطي إدوارد كنيدي للمضي قدما في الملف.

وقال ماكين الذي أعد مشروع إصلاح العام الماضي فشل في تبنيه مجلس النواب إن "الجميع يعملون ويدركون أن هناك فرصة يجب أن ننتهزها ولن تدوم طويلا، لإصلاح الهجرة".
 
من جانبه أوضح كنيدي الذي أصبح من الأغلبية الديمقراطية، أنه يريد إصلاحا يتضمن "برنامجا قويا للتدقيق في الوظائف" بهدف منع توظيف المهاجرين بطريقة غير مشروعة.

أما غوتيريز -الذي كان لاجئا كوبيا- فقد أكد أنه يتحدث باسم الرئيس جورج بوش، ونادى باستبعاد فكرة "أي عفو غير مشروط" عند دراسة أوضاع هؤلاء المهاجرين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة