إخوان مصر ينتقدون فيلما يشوه مؤسس الحركة   
الثلاثاء 1427/2/7 هـ - الموافق 7/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:44 (مكة المكرمة)، 21:44 (غرينتش)

إقبال أنصار الإخوان المسلمين في الانتخابات النيابية يعزز وزن الجماعة (رويترز-أرشيف)

محمود جمعة-القاهرة

بات لزاما على جماعة الإخوان المسلمين في مصر أن تخوض معركة جديدة  تتخذ شكلا فنيا وإبداعيا وتثير إشكالية حدود حرية الرأي والتعبير في تناول مسار الشخصيات السياسية المهمة في البلاد.

فقد أثار الإعلان عن إعداد سيناريو فيلم عن الإمام حسن البنا مؤسس حركة الإخوان المسلمين فى مصر غضبا استباقيا من أعضاء الحركة خوفا من أن يكون هذا السيناريو قد قصد تشويه صورة مؤسس الحركة وبالتالي التأثير على وضع الحركة في الفترة الحالية.

توقيت الإعلان عن إعداد السيناريو أثار علامات استفهام لاسيما بعد صعود حركة الإخوان المسلمين على الساحة السياسية بفوزها بـ88 مقعدا في الانتخابات التشريعية الأخيرة وأداءها المتميز داخل البرلمان.

كما أن أزمة الثقة بين الجماعة والنظام عززت مخاوف أعضاء الجماعة من أن يكون الجهاز الرقابي التابع للدولة غير قادر على إجازة سيناريو فيلم ينصف مؤسس الجماعة وبتالي ينصف الجماعة. ولهذا سعت الجماعة إلى الهجوم على هذه العمل قبل أن يقوم الصحفي محمد الباز كاتب السيناريو بتقديمه إلى الرقابة على المصنفات الفنية.

وأشار النقاد إلى أن بإمكان أسرة الإمام حسن البنا "الأعضاء في جماعة الإخوان المسلمين" عرقلة هذا العمل بإقامة دعوى قضائية ضد السيناريو الذي يصفه الإخوان بأنه يحمل مغالطات تاريخيه في حق البنا. وهذا ما أكده أحمد سيف الإسلام حسن البنا الذي قال إنه سيشرع في رفع دعوى قضائية ضد كاتب سيناريو الفيلم في حالة البدء بتنفيذ العمل.

جماعة الإخوان المسليمن تبحث عن كاتب آخر لوضع سيرة مؤسسها (الجزيرة نت-أرشيف)

محاولة بديلة
المهندس حسن عبد الفتاح القيادي في حركة الإخوان المسلمين قال إن الجماعة تبحث حاليا عن كاتب آخر لإعداد سيناريو عن شخصية الإمام حسن البنا وسيرته الذاتية وتسعى لأن يكون ذلك المبدع متمتعا بالحيادية والموضوعية في تناول حياة البنا بشكل يضمن عدم تشويه صورته.

واتهم عبد الفتاح الكاتب الصحفى محمد الباز الذي أعد سيناريو الفيلم بتشويه صورة الجماعة ومؤسسها، موضحا أن السيناريو الذي أعده الباز مليء بالمغالطات التاريخية حيث يزعم أن الاحتلال الإنجليزي لمصر هو الذي أنشأ جماعة الإخوان وأن أعضاء الجماعة ذهبوا إلى فلسطين عام 48 ليس من أجل الدفاع عن فلسطين وتحريرها من الاحتلال الصهيوني ولكن من أجل التدريب على السلاح.

ويقول عبد الجليل الشرنوبى رئيس تحرير موقع الإخوان المسلمين على شبكة الإنترنت في تصريح للجزيرة نت إن معالجة حياة الرموز السياسية والفكرية دراميا يتم الرجوع فيها إلى أسرة الشخصية التي سيتم معالجتها مثل فيلم السادات وعبد الحليم حافظ، مشددا على أن تجاوز أسرة البنا وإعداد سيناريو بدون موافقتهم يؤكد سوء نية الكاتب في التعامل مع شخصية الإمام.

وأضاف الشرنوبى أن الباز دأب خلال الفترة الأخيرة على النقد الهدام لجماعة الإخوان المسلمين بدون أدنى دليل من خلال مقالاته وكتاباته، مشيرا إلى أن الرقابة تفرض على الأفلام عدم التعرض لفكر الإخوان وتهاجم أى عمل ينصف الإخوان مثل العمل الدرامى "عصفور تحت المطر" الذي حاول أن يعرض دور الإخوان في الحياة السياسية.

طارق رمضان حفيد حسن البنا قد يكون مصدرا لتوثيق سيرة جده (أرشيف) 

ردود الباز
وبالمقابل أعرب الكاتب الصحفى محمد الباز عن استغرابه من اتهامات الجماعة للسيناريو بالرغم من أنهم لم يطلعوا عليه، مؤكدا أنه لم يزعم أن الإنجليز أسسوا الجماعة وإنما أشار إلى أن الإمام حسن البنا حصل على تبرع منهم لإنشاء أحد المساجد في الإسماعيلية.

واعتبر الباز ذهاب أعضاء من الجماعة إلى فلسطين بدافع التدريب على السلاح ليس عيبا وأن ذلك يخدم الجهاد في سبيل الله، مشددا على أنه سيقوم خلال الأيام القليلة القادمة بتقديم السيناريو إلى الرقابة لاعتماده رغم الاعتراضات التي يبديها أعضاء الجماعة.

يشار إلى أن الإعلان عن إنتاج فيلم عن حياة الامام البنا ليس الأول من نوعه فقد سبقه إعلان الصحفي صلاح عيسى عام 1997 كتابة فيلم عن حياة الإمام البنا وقد حاول المنتج الإخوانى محسن راضى إنتاجه سينمائيا لكن عقبات كثيرة وضعت في طريقه أدت إلى فشل المحاولة.
______________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة