الأردن يرفض مقاطعة حكومة شارون ووقف التطبيع   
الأحد 1425/2/20 هـ - الموافق 11/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منير عتيق- عمان

النقابات الأردنية ترفض تطبيع العلاقات مع إسرائيل (رويترز-أرشيف)

رفضت الحكومة الأردنية طلبا تقدمت به إليها النقابات المهنية في البلاد بمقاطعة حكومة شارون ووقف التطبيع مع إسرائيل.

وأوضح نقيب المحامين الأردنيين حسين مجلي -الذي شارك مع باقي رؤساء النقابات المهنية الأردنية في لقاء رئيس الحكومة الأردنية فيصل الفايز وعدد من الوزراء في مقر الحكومة- أن رؤساء النقابات المهنية الأردنية طلبوا من الفايز وقف التعامل مع الحكومة الإسرائيلية والتطبيع معها.

وأكد مجلي للجزيرة نت أن رئيس الحكومة رفض هذا المطلب وقال لهم إن قطع العلاقة الأردنية مع إسرائيل ووقف التطبيع معها لا يخدم المصالح الأردنية ولا طبيعة المساعدة الأردنية للفلسطينيين لتحقيق السلام مع إسرائيل.

وأفاد مجلي بأن الفايز أبلغ رؤساء النقابات أن الحكومة لن تجبر النقابات على وقف مقاومتها للتطبيع مع إسرائيل، لكنها ترفض قيام النقابات بنشر قوائم بأسماء المطبعين.

ونقل عن الفايز قوله إن الحكومة تحترم النقد البناء ورأي المعارضة وإنها تعتز بدور النقابات المهني. وقال نقابيون آخرون إن رئيس الحكومة رفض قيام النقابات بتنظيم حملات لمقاطعة البضائع الأميركية.

كما نقلت مصادر رسمية أردنية عن رئيس الحكومة الأردنية قوله للنقابات إن قطع العلاقة مع أميركا لا يخدم المصالح الأردنية.

وفي الشأن العراقي قال مجلي إن الحكومة وافقت على تقديم كل التسهيلات لأي مساعدات نقابية وشعبية أردنية للشعب العراقي وإعفاء هذه المساعدات من الضريبة الإضافية التي تمت زيادتها بواقع 3% والتي بدأ تطبقها قبل أيام.

كما طالب رؤساء النقابات المهنية الفايز خلال اللقاء بالإفراج عن أحمد الدقامسة المسجون في أحد السجون الأردنية لقتله عددا من الإسرائيليين وجرح آخرين قبل سنوات.

يشار إلى أن هذا اللقاء هو الثالث بين الحكومة والنقابات في إطار سياسة حكومة الفايز لإبقاء جسور الحوار قائمة مع النقابات والأحزاب، عقب تعرض الحكومة لانتقادات شعبية واسعة لزيادة الأسعار وتدشينها مركزا علميا مشتركا مع إسرائيل.

__________________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة