باريس وبرلين تقترحان موعدا مشروطا لمفاوضات تركيا   
الخميس 1423/9/30 هـ - الموافق 5/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد الله غل أثناء لقائه وزير الخارجية الدانماركي بير ستيغ مولر في أنقرة الأحد الماضي
أفادت مصادر أوروبية متطابقة أمس الخميس أن فرنسا وألمانيا اتفقتا على تحديد موعد مشروط لتركيا لبدء مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في الأول من يوليو/ تموز 2005, لكن أنقرة سرعان ما عبرت عن رفضها لهذا الموعد.

وقالت هذه المصادر إن فتح المفاوضات سيكون مشروطا بنتائج التقرير الذي ستعده المفوضية الأوروبية خلال النصف الأول من العام 2004, لاستعراض عملية إرساء الديمقراطية والتقدم الاقتصادي في تركيا.

وإذا لاقى تقرير المفوضية تقييما إيجابيا, فإن مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي تبدأ تلقائيا في الأول من يوليو/ تموز 2005 حسب سيناريو اقترحته فرنسا وألمانيا. وستتواصل هذه المفاوضات بعد ذلك لسنوات عدة.

وأفادت مصادر أوروبية أن اقتراحا مشتركا أعدته باريس وبرلين تم الاتفاق عليه مساء الأربعاء خلال عشاء بين الرئيس الفرنسي جاك شيراك والمستشار الألماني غيرهارد شرودر.

ويمكن أن يعرضه شيراك مساء اليوم الخميس على رئيس الوزراء الدانماركي إنديرس فوغ راسموسين الذي يتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي, ويقوم بجولة على العواصم الأوروبية قبل قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد المرتقبة في 12 و 13 ديسمبر/ كانون الأول في كوبنهاغن.

إلى ذلك أعلن وزير الخارجية التركي يشار ياكيش أمس الخميس أن تركيا تعارض فتح مفاوضات الانضمام في 2005, لأن أنقرة ستواجه "صعوبات قصوى" في إقناع الرأي العام التركي بقبوله.

وفي حديثه أمام بعض الصحفيين في بروكسل على هامش جلسة عامة للمؤتمر حول مستقبل أوروبا حيث يمثل الحكومة التركية, قال ياكيش "لن نقبل ذلك". وأضاف "القرار يعود إلى الاتحاد الأوروبي, لكننا سنواجه صعوبات قصوى في تفسير ذلك للرأي العام التركي".

وتابع "لا يوجد سبب لألا نعامل مثل الدول الأخرى" المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي, لأنه "تم تحديد موعد لدول أخرى" قبل احترامها لمعايير كوبنهاغن.

وقد صعدت تركيا أمس ضغوطها على الاتحاد الأوروبي، وقال رئيس الوزراء عبد الله غل -الذي سيزور كوبنهاغن على رأس وفد حكومي برفقة زعيم حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان الاثنين المقبل- إن أي خيار آخر غير تحديد موعد ثابت لبدء المفاوضات "سيكون دون مستوى تطلعات الشعب التركي وحكومته".

وأكد غل في تصريح تلفزيوني أن القول بأن الاتحاد الأوروبي "ناد مسيحي" سيتعزز في حال لم تحصل تركيا على موعد، مشيرا إلى أن تحديد موعد لبدء المفاوضات من شأنه أن يساعد على إيجاد حل للقضية القبرصية وإعادة توحيد الجزيرة المقسمة.

رجب طيب أردوغان

وفي تصريحات صحفية أمس اتهم زعيم حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان الاتحاد الأوروبي بالكيل بمكيالين. وأشار إلى أنه يستبعد تركيا في وقت يتفاوض فيه مع دول لا تزال تعاني من خلل فيما يتعلق بالمعايير السياسية المطلوبة حسب وصفه، مشككا بصدق الاتحاد الأوروبي حيال بلاده.

وأكد أردوغان أن الاتحاد الأوروبي لن يكون منصفا إن رفض تحديد موعد لبدء مفاوضات انضمام تركيا إليه, مشددا على أن أنقرة تنتظر منذ 40 عاما عند أبواب أوروبا. وخاطب أردوغان القادة الأوروبيين "إنكم تؤكدون بموقفكم هذا أنكم تشكلون ناديا مسيحيا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة