خمسة أسئلة عن اللحوم المعالجة والسرطان   
الثلاثاء 15/1/1437 هـ - الموافق 27/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:53 (مكة المكرمة)، 11:53 (غرينتش)

أعلنت وكالة أبحاث السرطان (IARC) التابعة لمنظمة الصحة العالمية أمس الاثنين في تقرير لها، أن اللحوم المعالجة (المصنعة) -مثل لحم الخنزير المقدد والنقانق- يمكن أن تسبب السرطان، مضيفة أن اللحوم الحمراء غير المصنعة تعد أيضا من المواد المسرطنة على الأرجح.

ولمحاولة فهم الموضوع بشكل أكبر، قدمت صحيفة الديلي تلغراف البريطانية إجابات عن مجموعة من الأسئلة التي تخطر في بال الكثيرين بشأن الموضوع:

  • ما كمية اللحوم المصنعة التي تزيد مخاطر الإصابة بسرطان القولون؟
    تقرير المنظمة وجد أن تناول 50 غراما من اللحوم المصنعة (المعالجة) يوميا يزيد خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة 18%، كما يزيد مخاطر الإصابة بسرطان البروستات والبنكرياس.
  • هل اللحم الأحمر الطازج مسرطن؟
    هناك دراسات وجدت أن تناول 100 غرام يوميا من اللحم الأحمر الطازج ارتبط بزياد مخاطر السرطان بنسبة 17%، لكن الأدلة العلمية لدعم هذه الاستنتاج كانت محدودة، ولذلك فإن اللحوم الطازجة الحمراء صنفت أنها قد تسبب السرطان "على الأرجح".
  • كيف نقارن مخاطر السرطان الناجمة عن اللحوم المعالجة مع الناجمة عن التدخين؟
    في المجموع، فإن 19% من جميع حالات السرطان تنجم عن التدخين، ويشمل ذلك تسعة من كل عشر حالات من سرطان الرئة. بالمقابل فإن 3% فقط من حالات السرطان تنجم عن اللحوم المعالجة واللحوم الحمراء، بما فيها قرابة خمس حالات من سرطان القولون.
  • كيف تزيد اللحوم المعالجة مخاطر السرطان؟
    اللحوم المعالجة تم تعديلها لتغيير طعمها أو زيادة مدة صلاحيتها، وهذا عبر طرق مثل التدخين والتمليح وإضافة المواد الحافظة. ويشتبه في أن هناك مواد كيميائية مسرطنة تتشكل أثناء معالجة اللحوم، مثل N-nitroso compounds وpolycyclic aromatic hydrocarbons.
    أما بالنسبة للحوم الحمراء الطازجة فقد وجدت الأبحاث أن المركب الذي يعطي اللحوم الحمراء لونها (هيم)، قد يؤدي إلى حدوث تلف في بطانة الأمعاء وزيادة مخاطر السرطان.
  • كيف يمكن تخفيض مخاطر سرطان القولون؟
    وكالة تمويل أبحاث السرطان العالمية (WCRF) -وهي وكالة مختلفة عن التي أصدرت التقرير- تنصح بأنه يمكن للشخص تقليل مخاطر سرطان القولون بأمرين:
    أولا: تقليل تناول اللحوم المعالجة إلى أقل حد ممكن.
    ثانيا: عدم تناول أكثر من 500 غرام من اللحم الأحمر المطبوخ أسبوعيا (يعني وزنه الصافي بعد الطبخ)، وهذا يعادل 700 غرام من اللحم الطازج.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة