الاتحاد الأوروبي يهيئ لبدء مناقشة فصول جديدة لانضمام تركيا   
الخميس 1428/5/28 هـ - الموافق 14/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:10 (مكة المكرمة)، 23:10 (غرينتش)
خوسيه باروسو (رويترز-أرشيف)
أعلن مصدر دبلوماسي في باريس أن العمل مستمر لبدء مناقشة فصول جديدة في إطار مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي في 26 يونيو/حزيران الجاري.
 
ولم يوضح الدبلوماسي الأوروبي الذي طلب عدم الإشارة إلى اسمه ماهية الفصول التي ستشملها المناقشات.
 
وتأمل المفوضية الأوروبية أن تقترح على أعضاء الاتحاد الـ27 فتح مفاوضات حول ثلاثة فصول، لكن دبلوماسيين أوروبيين في بروكسل قالوا إن باريس سترفض أحدها، في تجسيد لمعارضة الرئيس نيكولا ساركوزي انضمام تركيا إلى الاتحاد.
 
واعتبر المصدر نفسه أن "العمل التقني يتواصل في بروكسل تمهيدا لبدء مناقشة فصول" انضمام تركيا.
 
وتابع أنه تم التطرق إلى هذا الموضوع خلال لقاء وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر ونظيره القبرصي جورج ليليكاس في حضور وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية جان بيار جوييه.
 
وبحسب دبلوماسيين أوروبيين في بروكسل فإن الحكومة الفرنسية قد تعطل بدء مناقشة أحد هذه الفصول.
 
وتعقد الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في 26 يونيو/حزيران اجتماعا في بروكسل للموافقة على اقتراح المفوضية الأوروبية فتح المفاوضات المتعلقة بثلاثة فصول جديدة، علما بأن انضمام تركيا إلى الاتحاد يظل رهنا ببحث 35 فصلا تتناول موضوعات اقتصادية ومالية واجتماعية وقضائية.
 
وتتحفظ فرنسا على الفصل المتصل بالوحدة الاقتصادية والنقدية وفق دبلوماسيين أوروبيين.
 
وقال ساركوزي في 23 مايو/أيار ببروكسل من جديد إنه لا يعتقد أنه سيكون لتركيا مكان داخل الاتحاد.
 
من جهة أخرى أعلنت المفوضية الأوروبية أنها مستعدة لبدء محادثات مع تركيا لجعل نظمها الاقتصادية والنقدية متوافقة مع معايير الاتحاد الأوروبي على الرغم من معارضة فرنسا لهذه الخطوة.
 
وصرح رئيس الشؤون النقدية بالاتحاد الأوروبي يواكين ألمونيا للصحفيين أنه لا توجد مشكلة كبيرة مع تركيا في هذا المجال.
 
يشار إلى أن المفوض الأوروبي خوسيه باروسو قد استمع لتقرير حول بحث مسؤولين أوروبيين في أنقرة قبل أيام عدة مسألة انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي ومواضيع إقليمية ودولية أخرى.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة