زعماء المعارضة العراقية يصلون مناطق الأكراد   
الجمعة 1423/11/28 هـ - الموافق 31/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد الجلبي يتوسط الزعيمين الكرديين مسعود البرزاني (يسار) وجلال الطالباني
وصل عدد من كبار زعماء المعارضة العراقية في المنفى إلى مناطق الحكم الذاتي الكردية شمالي العراق للتمهيد لانعقاد مؤتمر للمعارضة داخل حدود العراق -هو الأول منذ عشرة أعوام- للإعداد لمرحلة ما بعد الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين.

ووصل زعيم المؤتمر الوطني أحمد الجلبي إلى المناطق الكردية يوم الخميس قادما من الأراضي الإيرانية، في أول زيارة له للعراق منذ عام 1998.

وقدم مع الجلبي كل من كنعان مكية المؤلف المشهور والأستاذ المحاضر في جامعة برانديز، وغوران الطالباني المعارض الكردي البارز وجواد خيري الكاتب العراقي ومضر شوكت. ومن المقرر أن يبقى الجلبي في مناطق الأكراد حتى انعقاد المؤتمر على أن يتوجه قبل ذلك إلى مدينة السليمانية على بعد 150 كلم جنوبي أربيل.

والجلبي وخمسة من أعضاء المعارضة الذين معه أعضاء في لجنة التنسيق والمتابعة المنبثقة عن مؤتمر لندن وعددهم 65 عضوا، ومن المنتظر أن يتم في المؤتمر المتوقع انعقاده أواسط الشهر المقبل تشكيل حكومة عراقية انتقالية في المنفى، تكون جاهزة لتسليم مقاليد الحكم في حال قيام واشنطن بالإطاحة بنظام صدام حسين.

وكان من المفترض أن يلتئم مؤتمر المعارضة في مدينة صلاح الدين في 22 يناير/ كانون الثاني الجاري، وأجل انعقاده إلى 5 فبراير/ شباط المقبل إلا أنه أجل مرة أخرى إلى 15 من الشهر ذاته بسبب عجز الولايات المتحدة عن توفير الحماية الأمنية اللازمة له.

يذكر أن واشنطن لا يمكنها توفير حماية أمنية أكثر من الدوريات الروتينية التي تقوم بها الطائرات الأميركية والبريطانية في منطقة حظر الطيران شمالي العراق، الخاضعة للسيطرة الكردية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة