تفاؤل بانعقاد الاتحاد المغاربي بعد القمة العربية   
الجمعة 1426/1/10 هـ - الموافق 18/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 6:02 (مكة المكرمة)، 3:02 (غرينتش)
هل ينجح وزراء الخارجية المغاربة في تجاوز الخلافات وتحديد موعد للقمة (الفرنسية)
اتفق وزراء خارجية دول اتحاد المغرب العربي في الرباط على استمرار التشاور لتحديد موعد للقمة المقبلة لرؤساء دول الاتحاد الخمس وسط تفاؤل بإمكانية عقد القمة بعد القمة العربية في مارس/آذار المقبل.
 
ولم تعقد قمة اتحاد المغرب العربي منذ عام 1994 بسبب خلافات بين دول الاتحاد خاصة بين المغرب والجزائر بسبب نزاع الصحراء الغربية.
 
وينص ميثاق اتحاد المغرب العربي الذي احتفل أمس الخميس بالذكرى السادسة عشرة لتأسيسه, على عقد قمة سنوية لرؤساء الدول الأعضاء فيه، ولكن الخلافات حالت دون عقد هذه القمم منذ عام 1994.
 
وبحث وزراء الخارجية إدارة وعمل الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي  ومقرها الرباط. وقرر المجتمعون تمديد مهمة الأمين العام الحالي التونسي الحبيب بولعراس لمدة عام بانتظار عقد القمة المقبلة.
 
وكان العاهل المغربي قد أعلن الثلاثاء قراره المشاركة في القمة العربية التي ستعقد في الجزائر وذلك عقب استقباله رئيس مجلس الأمة الجزائري عبد القادر بن صالح.
 
واعتبر المراقبون هذا القرار دليلا على انفراج مرتقب في العلاقات المغربية الجزائرية وإمكانية تفعيل اتحاد المغرب العربي الذي يضم الجزائر وتونس وليبيا وموريتانيا والمغرب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة