كاتب فلسطيني: الأميركيون لا تشغلهم القضايا الخارجية   
الثلاثاء 1425/11/10 هـ - الموافق 21/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 13:24 (مكة المكرمة)، 10:24 (غرينتش)
أميركيون يتابعون نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية (الفرنسية-أرشيف)
 
 قال كاتب فلسطيني مقيم بالولايات المتحدة إن الرأي العام الأميركي منغلق على ذاته نافيا أي تأثير للمفكرين الأميركيين على السياسة الخارجية لبلادهم.
 
وأضاف محمد جلال عناية الذي يزور مصر حاليا في مقابلة مع رويترز أن الرأي العام الأميركي شديد التعقيد ولا يشكل وحدة متجانسة، وتعنيه قضيتا البطالة والضرائب في المقام الأول وفيما عدا ذلك فالأميركيون منغلقون على ذواتهم ولا يشغلون أنفسهم بقضايا خارج حدودهم.
 
ومضى موضحا أن الأميركيين عاشوا طويلا بين المحيطين الهادي والأطلسي منعزلين عن التأثر بما يحدث خارج بلادهم بما في ذلك كوارث الحربين العالميتين الأولى والثانية إذ لم تصل طلقة رصاص واحدة إلى حدودهم.
 
وتابع أنه لهذا السبب كانت هجمات 11 سبتمبر/ أيلول فظيعة عندهم في المفاجأة والنتيجة الكارثية، فجعلتهم يحسون بالفزع بعد وصول التهديد إلى ترابهم الوطني.
 
ونفى عناية أن يكون للمفكرين الأميركيين المعارضين للسياسة الخارجية لحكومتهم تأثير على توجهات هذه السياسة أو على الرأي العام، ومن أبرزهم عالم اللغويات نعوم تشومسكي أبرز منتقدي السياستين الأميركية والإسرائيلية في مؤلفاته، ومنها "الحادي عشر من أيلول"، و"القوة والإرهاب جذورهما في عمق الثقافة الأميركية".
 
وقال عناية إن تشومسكي الذي يحظى بحفاوة في العالم العربي تحديدا ليس له تأثير في أميركا لأنه مجرد فرد لا يمثل تيارا سياسيا كما أنه لا يتحكم في المصالح الاقتصادية التي ينصرف تفكير المواطن الأميركي إليها بشكل مباشر.
 
وصدر لعناية في مصر هذا الشهر كتاب "الفكر السياسي في أميركا" وعرف نفسه على الغلاف الخلفي بأنه كاتب أميركي من أصل عربي، ورصد خلاله تطور الفكر السياسي في الولايات المتحدة منذ بداية القرن السابع عشر إلى الآن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة