القذافي أصاب كبد الحقيقة   
الجمعة 1426/2/15 هـ - الموافق 25/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:00 (مكة المكرمة)، 7:00 (غرينتش)

مازالت الصحف العربية اللندنية اليوم الجمعة مهتمة بالتعليق على خطاب القذافي الذي وصف فيه الفلسطينيين بأنهم أغبياء، كما تطرقت إلى المفاوضات العراقية بشأن تشكيل الحكومة الجديدة، وأوردت أن الأردن نفى التقارير التي أفادت بأن الملك عبد الله حذر تل أبيب من أن سوريا وحزب الله يخططان لتنفيذ عمليات في إسرائيل.

خطاب القذافي
"
الشعوب الغبية العربية بدأت تصحو وتقترب من لحظة الحقيقة، وساعتها سيكتشف الحكام العرب أنهم الأغبياء فعلا، عندما نسوا أن هناك شيئا اسمه شعوب وحولوا البلاد إلى مزارع عائلية يعيثون فيها فسادا وبطشا وقمعا
"
عبد الباري عطوان/ القدس العربي
علق عبد الباري عطوان رئيس تحرير صحيفة القدس العربي في مقال له على ما ورد في خطاب الزعيم الليبي معمر القذافي في القمة العربية التي عقدت مؤخرا في الجزائر. 

وقال "لا نعتقد بأن القذافي ارتكب أي خطأ عندما وصف الشعب الفلسطيني بالغباء، بل إنه أصاب كبد الحقيقة، فالفلسطينيون أغبياء فعلا لأنهم راهنوا علي الزعامات العربية الحالية لتحرير أراضيهم المغتصبة واستعادة مقدساتهم".

وذهب عطوان إلى ما هو أبعد من ذلك عندما قال إن الشعوب العربية الأخرى لا تقل غباء عن الشعب الفلسطيني لأنها قبلت أن تحكمها قيادات عربية فاسدة دكتاتورية قمعيـة بددت ثرواتها، وداست على كرامتها، وانتهكت حقوقها على مدى السنوات الخمسين الماضية.

ورأى أن القمة العربية في الجزائر كشفت درجة الهوان والانحدار الذي وصلت إليه المؤسسة الرسمية العربية، فالاهتمام الشعبي العربي بها كان في أدنى مستوياته بينما تجاهلها العالم بشكل مطلق ولم يتوقف عند قراراتها أو مبادراتها.

وخلص عطوان إلى القول بأن "الشعوب الغبية العربية بدأت تصحو وتقترب من لحظة الحقيقة، وساعتها سيكتشف الحكام العرب أنهم الأغبياء فعلا، عندما نسوا أن هناك شيئا اسمه شعوب وحولوا البلاد إلى مزارع عائلية يعيثون فيها فسادا وبطشا وقمعا".


عصف فكري
وفي نفس الموضوع، علق مسؤول عربي في حوار له بصحيفة الحياة على خطاب القذافي قائلا إن "ما طرح لا يستند إلى دراسة واقعية بل كان عبارة عن سرد فكري أشبه ما يكون بالعصف الفكري".

ولاحظ المسؤول العربي أن القذافي احتج على عدد من الأفكار العربية المطروحة في حين أنه لا يقبل احتجاج الغير، لكن الزعماء العرب ركزوا -رغم اعتراضه- على المبادرة العربية التي وافقوا عليها في قمة بيروت.

وقال إن كل المواضيع المطروحة في شأن إصلاح الجامعة وتسديد الحصص المالية كانت جاهزة بقوة، ووافقت أكثر الدول الأعضاء على تسديد حصصها بعدما رفعت احتجاجاتها، لكن "الدولة الوحيدة التي لم تظهر رغبة بالالتزام والإبقاء على عدم تسديد حصتها والمتأخرات عليها هي ليبيا".

الحكومة العراقية
"
الاجتماع الذي كان سيعقد لحسم مصير الحكومة العراقية الجديدة تأخر مدة يومين .. مع أن الكتلتين الشيعية والكردية اتفقتا على المرشحين للمناصب الرئاسية السبعة
"
سعد جواد قنديل/ الشرق الأوسط
أبلغ مفاوض كردي صحيفة الشرق الأوسط أن الاجتماع الذي كان سيعقد لحسم مصير الحكومة العراقية الجديدة تأخر مدة يومين انتظارا لعودة عضوين في الوفد الكردي خارج العراق.

وقد أفاد الدكتور سعد جواد قنديل المتحدث باسم الائتلاف العراقي الموحد الشيعي في اتصال مع الصحيفة بأن الكتلتين الشيعية والكردية اتفقتا على المرشحين للمناصب الرئاسية السبعة (رئيس الدولة ونائبيه، ورئيس الوزراء ونائبيه، ورئيس الجمعية الوطنية).

وكشف قنديل عن أسماء المرشحين السبعة للمناصب الرئاسية وهم جلال طالباني وهو المرشح الوحيد لمنصب رئيس الجمهورية، والدكتور عادل عبد الهادي مرشحا لمنصب نائب الرئيس، أما النائب السني فهناك ثلاثة مرشحين هم الدكتور حاجم الحسني والدكتور عدنان الباجه جي والشريف على بن الحسين.

كما أفاد بأن تأخر المباحثات كان بسبب النقاشات حول مدينة كركوك واستغلال الثروات الطبيعية في إقليم كردستان والوضع القانوني للبشمركة، واصفا مطالب الأكراد بأنها ذات "سقف عال".

وفي المقابل أكد الدكتور فؤاد معصوم عضو الوفد الكردي المفاوض، أن أمر المناصب الوزارية لم يحسم بعد.

الأردن ينفي
ذكرت صحيفة الحياة أن الأردن نفى أمس الجمعة التقارير الصحفية الإسرائيلية التي أفادت بأن الملك عبد الله الثاني قال خلال لقائه زعماء يهود في واشنطن إنه حذر تل أبيب من أن سوريا وحزب الله يخططان لتنفيذ عمليات في إسرائيل من أجل صرف الأنظار عن الأزمة السورية اللبنانية.

ونقلت الصحيفة عن الناطقة باسم الحكومة الأردنية أسمى خضر قولها إن "هذا الكلام عار من الصحة، وهو محض افتراءات تأتي في سياق استهداف الأردن وصورته وعلاقاته مع الدول العربية والإسلامية"، مضيفة أن آخر اتصال بين الملك ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون كان في قمة شرم الشيخ قبل أسابيع خلافا للمزاعم التي أوردتها الصحف الإسرائيلية.

إلا أن شخصيات يهودية أكدت للصحيفة أن العاهل الأردني أبدى خلال اللقاء "قلقا شديدا" من تحركات سوريا وإيران وحزب الله للقيام "بعملية انتحارية" من شأنها تعطيل الهدنة وتحويل الانتباه عن الأزمة اللبنانية، مشيرا إلى خطوات الأردن الأمنية على الحدود مع إسرائيل لمنع دخول مقاتلين من حركة حماس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة