أثينا ترجح تحطم الطائرة القبرصية بسبب الضغط ونفاد الوقود   
الاثنين 1426/7/17 هـ - الموافق 22/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:00 (مكة المكرمة)، 13:00 (غرينتش)

121 شخصا قتلوا في الحادث لم يعثر حتى الآن على جثث ثلاثة منهم (الفرنسية)
أعلن فريق التحقيق اليوناني في تحطم الطائرة القبرصية قرب أثينا أن النتائج الأولية تشير إلى أن الطائرة عانت من فقدان الضغط ونفاد الوقود قبل تحطمها.

وأوضح رئيس الفريق أكريفوس تسولاكيس في تقريره المقدم إلى وزير النقل أن المؤشرات تؤكد وجود خلل فني في نظام الضغط وأن محركات الطائرة توقفت عن العمل نتيجة نفاد الوقود الذي كان السبب المباشر لسقوطها.

وأيدت التحقيقات فرضيات مبدئية بأن الطيار ومساعده فقدا الوعي وأن مضيفا من الطاقم حاول استعادة السيطرة على الطائرة مستعينا بتلقيه تدريبات على الطيران في الماضي. وذكر رئيس فريق التحقيق أن هذا المضيف حاول على ما يبدو إرسال نداء استغاثة لكنه فشل في العثور على التردد المناسب.

وتأتي هذه النتائج متفقة مع إفادة طياري مقاتلتين يونانيتين من طراز إف 16 حلقتا لفترة بجوار الطائرة المنكوبة. وكانت شركة هليوس المالكة للطائرة وهي من طراز بوينغ 737 أقرت بأن الطائرة عانت قبل ذلك من مشكلة في نظام الضغط.

وأسفر الحادث عن مقتل 121 شخصا معظمهم من القبارصة اليونانيين عثر على جثث 118 منهم فقط. وأظهرت نتائج تشريح الجثث عدم وجود مستويات خطرة من أول أكسيد الكربون في دمهم مما أدى لاستبعاد فرضية تسرب غاز سام.

وتبين أيضا من التشريح أن نحو 25 راكبا لم يفقدوا الوعي حتى تحطمت الطائرة التي سقطت في فرنافا قرب العاصمة اليونانية أثناء رحلة من مطار لارناكا في قبرص إلى براغ شملت توقفا في أثينا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة