البشير يتعهد بفرض السلام في السودان   
الثلاثاء 4/7/1423 هـ - الموافق 10/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمر البشير يتحدث في أحد لقاءاته الجماهيرية (أرشيف)
قالت وكالة السودان للأنباء (سونا) اليوم إن الرئيس عمر البشير تعهد بـ "فرض" السلام في بلاده رغم الهجمات الأخيرة التي شنها المتمردون الجنوبيون واستولوا خلالها على مدينة توريت جنوبي البلاد.

وجاءت تعهدات البشير أثناء تدشين مصنع لإنتاج الدبابات والعربات المصفحة والمعدات العسكرية والأجهزة الزراعية في منطقة جياد الصناعية على مسافة 45 كلم جنوبي شرقي الخرطوم أمس.

وأكد الرئيس السوداني خلال مخاطبته الحفل المقام بهذه المناسبة أن "السلام قادم رغم المتمردين والعملاء والخونة"، وأضاف "إننا نقوم بصنع السلاح ونسلح أنفسنا ليس للحرب وإنما لفرض السلام".

وقال إن الحكومة والشعب السوداني سعدوا عندما لاحت بوادر السلام في الأفق، "لكن حركة التمرد أفسدت هذه المتعة", في إشارة إلى اتفاق مبدئي بين الحكومة والجيش الشعبي لتحرير السودان وقع في يوليو/تموز الماضي في ماشاكوس الكينية.

وكان البشير قد أصدر أوامره إلى الوفد الحكومي بالانسحاب من الجولة الثانية من المفاوضات بعد استيلاء المتمردين على مدينة توريت في الأول من سبتمبر/أيلول الحالي.

واعتبر مسؤولون حكوميون -في تقارير نشرت أمس- أن الخرطوم ستعود إلى المفاوضات مع الجيش الشعبي لتحرير السودان, عندما يوقف المتمردون هجماتهم ويسحبوا طلبهم بإعادة التفاوض بشأن بعض النقاط المتفق عليها في ماشاكوس.

وكان المتمردون قد أكدوا بعد توقيع الاتفاق أن أي اتفاق لوقف النار يجب أن يكون في أسفل قائمة النقاط الواردة في جدول أعمال المفاوضات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة