المؤبد للنمساوي فريتزل والعقوبة يقضيها بسجن لعتاة المجرمين   
الجمعة 1430/3/24 هـ - الموافق 20/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:09 (مكة المكرمة)، 22:09 (غرينتش)

صورة التقطت من التلفزيون النمساوي لفريتزل يوم النطق بالحكم (الفرنسية)

أدين اليوم النمساوي المشهور بارتكابه جريمة احتجاز ابنته واغتصابها لمدة 24 عاما وإنجاب سبعة أطفال منها, بكافة التهم الموجهة إليه.

وأصدر أعضاء لجنة المحلفين في محكمة مدينة سان بولتن غربي النمسا حكما بالسجن المؤبد على جوزيف فريتزل (73 عاما) بعد إدانته بتهم القتل غير العمد لأحد الأطفال الذين أنجبهم سفاحا من ابنته، كما أدين بتهمتي الاستعباد والاغتصاب.

وكان هذا "الوحش البشري" قد أقر بتهم سفاح القربى والاحتجاز والاغتصاب عند بدء المحاكمة يوم 16 مارس/آذار الجاري ونفى تهمتي الاستعباد والقتل.

لكنه عاد واعترف بالتهم بعد سماعه شهادة مسجلة لابنته تليت أمام المحكمة وبغياب وسائل الإعلام، حسبما قال موفد الجزيرة إلى العاصمة النمساوية أكثم سليمان.

وتصل مدة السجن المؤبد حسب قوانين النمسا إلى 15 عاما، وهي أقصى عقوبة يمكن إنزالها نظرا لغياب الحكم بالإعدام.

وقال موفد الجزيرة أن فريتزل سيقضي الحكم في سجن خاص بعتاة المجرمين نظرا لأنه وصف بأنه يعاني من انحرافات نفسية.

وأثارت هذه القضية اهتمام الرأي العام النمساوي والعالمي وحظيت الابنة الضحية بتعاطف الأجهزة القضائية والأمنية، حيث منع الصحفيون من حضور جلسة حضرتها من وراء الستار.

وكُشف النقاب عن هذه الواقعة قبل نحو عام وأثارت وقتها حالة من الصدمة الشديدة داخل النمسا وخارجها.

وكانت الشرطة نقلت عن الابنة عند استجوابها أن والدها واصل ممارسة الجنس معها منذ كان عمرها 11 عاما، وأنه كان يخدرها ويكبل يديها بسوار.

وكشف المحققون أن الابنة وتدعى إليزابيث كانت في عداد المفقودين منذ 29 أغسطس/آب 1984.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة