لاجئون كونغوليون يهاجمون سفارة بلادهم في بوروندي   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

لاجئون توتسيون يتظاهرون أمام توابيت قتلى معسكر غاتومبا
أطلقت الشرطة البوروندية اليوم الغاز المسيل للدموع لتفريق لاجئين كونغوليين من إثنية التوتسي كانوا يتظاهرون أمام سفارة جمهورية الكونغو الديمقراطية في بوجمبورا.

وتظاهر الكونغوليون المعروفون باسم "البانيمولينغه" الذين قدر عددهم بـ200 شخص احتجاجا على مجزرة ارتكبها يوم الجمعة الماضي مقاتلون من قبائل الهوتو الكونغولية عندما قتلوا 160 شخصا في هجوم على معسكر غاتومبا للاجئي التوتسي داخل أراضي بوروندي.

وكان تنظيم جبهة التحرير الوطني الذي يعمل انطلاقا من أراضي الكونغو الديمقراطية قد أعلن مسؤوليته عن الهجوم الذي قتل فيه بعض الأشخاص حرقا والبعض الآخر بالرصاص.

وتحركت قوات الشرطة البوروندية لقمع المتظاهرين بعد أن حطموا بالحجارة نوافذ سفارة جمهورية الكونغو ومزقوا علمها قبل أن تلقي قوات الأمن القبض على اثنين منهم.

وكان رئيس الكونغو الديمقراطية جوزيف كابيلا قد دعا السبت الماضي للتحقيق في الهجوم على المعسكر الذي يقيم فيه ما بين 2500 و3000 لاجئ في ظروف بالغة الصعوبة.

ودعا المتحدث باسم الحكومة البوروندية قادة المنطقة إلى عقد قمة إقليمية في تنزانيا المجاورة لبحث إمكانية فرض عقوبات على جبهة التحرير الوطني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة