حرق مكتبة بجنوب العراق تضم آلاف الكتب   
الثلاثاء 1425/3/29 هـ - الموافق 18/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من الخراب الذي أصاب دار الكتب العراقية (الجزيرة نت)
عمد مجهولون إلى حرق مكتبة في مدينة الناصرية بجنوب العراق تحتوي على نحو أربعة آلاف كتاب قيم.

وأوضح مدير الآثار في المنطقة عبد الأمير الحمداني أن مجهولين أضرموا النار في مكتبة المتحف مما أدى إلى احتراقها بشكل تام.

وأضاف المسؤول العراقي أن المكتبة كانت تضم 3900 كتاب قيم منها كتب مصنفة ككتب أثرية".

ويذكر أن مؤسسات ثقافية عراقية أخرى تعرضت لعمليات نهب وتخريب وحرق منذ غزو العراق في مارس/أيار من العام الماضي.

وكان المتحف الوطني في بغداد -الذي يحوي قطعا أثرية تعود لأكثر من خمسة آلاف عام من الحضارات الكبرى لبلاد ما بين النهرين- خير شاهد على تلك العمليات إذ سرقت منه نحو 14 ألف قطعة أثرية.

وإضافة إلى المتحف الوطني اتسعت عمليات النهب والتدمير والحرق لتشمل مراكز أخرى للحضارة والثقافة في العراق، كالمكتبة الوطنية ومركز صدام للفنون ودار الكتب والوثائق الوطنية ومكتبة وزارة الأوقاف في بغداد، ومكتبة جامعة الموصل التي خسرت آلاف الوثائق التاريخية وآلاف الكتب التي تشكل عماد التعليم في الجامعة.

ولا تزال عمليات الحرق والنهب والتدمير التي استهدفت هيئات ومؤسسات الفكر والثقافة والتاريخ في العراق لغزا غامضا تتقاذفه شتى التفسيرات الأيدلوجية والسيكولوجية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة