مقتل أميركي وهجمات بأنحاء متفرقة من العراق   
الخميس 1429/3/13 هـ - الموافق 20/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:39 (مكة المكرمة)، 8:39 (غرينتش)
القوات الأميركية ارتفعت خسائرها إلى 3991 قتيلا في خمس سنوات (الفرنسية-أرشيف)

قال الجيش الأميركي إن أحد جنوده قتل في انقلاب مركبة بمحافظة ديالى شمالي العاصمة العراقية بغداد, ليرتفع عدد الأميركيين الذي قتلوا في العراق منذ خمس سنوات إلى 3991 قتيلا، وفق إحصاءات وزارة الدفاع الأميركية.
ولم يحدد الجيش الأميركي السبب لكنه قال إن تحقيقا بدأ حول الحادث.
 
من جهة ثانية اعترف الجيش الأميركي في بيان بأن جنوده قتلوا بطريق الخطأ ثلاثة من الشرطة وأصابوا آخر بجراح في محافظة كركوك بشمال العراق.

وأوضح البيان أن القوات الأميركية أطلقت النار على الشرطة حينما دخلت مركبتهم بسرعة كبيرة منطقة عليها طوق أمني في المحافظة التي تبعد 250 كيلومترا إلى الشمال من بغداد.

في هذه الأثناء تواصل العنف بأرجاء عراقية متفرقة حيث سقط مزيد من القتلى والجرحى بينهم عدد من عناصر الشرطة العراقية.
وفي الموصل أصيب 11 جنديا في هجوم نفذته انتحارية مستهدفة حاجز تفتيش للجيش العراقي.

كما عثرت الشرطة العراقية على جثتين لاثنين من حراس الأمن في كربلاء على بعد 110 كيلومترات جنوبي بغداد. من ناحية أخرى قتل شرطي وأصيب آخران في انفجار قنبلة استهدفت دورية للشرطة ببلدة الإسكندرية التي تبعد 40 كيلومترا إلى الجنوب من بغداد.

وفي بغداد قالت الشرطة إن سيارة ملغومة قتلت عقيدا بالشرطة وجرحت آخر في حي الكرادة.  من ناحية أخرى قتل أحد عناصر مجالس الصحوة وأصيب اثنان في هجوم لمسلحين على حاجز تفتيش في مدينة تكريت إلى الشمال من بغداد.

المالكي تعهد بدمج قوات الصحوة بحي الأعظمية ضمن المؤسسات الأمنية (رويترز-أرشيف)
وفي هجوم آخر على عناصر الصحوة التي تقاتل ضد القاعدة قالت الشرطة إن مسلحين ألقوا قنبلة يدوية على حاجز تفتيش في بغداد فأصابوا ثلاثة من الصحوة ومدنيا واحدا بجراح.

وقد شهدت الساعات الـ24 الماضية هجمات متفرقة كان أعنفها ببلد روز بمحافظة ديالى حيث قتل أربعة أشخاص بينهم شرطيان وأصيب 12 آخرون في هجوم نفذته انتحارية.

تعهدات المالكي
على صعيد آخر تعهد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بدمج قوات مجالس الصحوة في حي الأعظمية ضمن المؤسسات الأمنية.

وقال المالكي أثناء مشاركته في احتفالات المولد النبوي في مسجد الإمام أبو حنيفة النعمان "سنعمل على تسهيل كل الصعاب وفتح كل الدوائر والمؤسسات المغلقة، واستقبال أبنائنا الذين وقفوا بحزم في مواجهة هذه التحديات".
 
يشار إلى أن مجالس الصحوة البالغ عددها نحو 135 التي تشكلت بدعم مادي أميركي لمحاربة شبكة القاعدة تضم ما لا يقل عن 80 ألف مقاتل غالبيتهم من العرب السنة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة