لبنان يوقف متهما ثالثا بقضية القطارات الألمانية   
السبت 1427/8/2 هـ - الموافق 26/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:37 (مكة المكرمة)، 21:37 (غرينتش)
المتهم الأول بالقضية يوسف محمد حاج ديب نقل إلى سجن موابيت ببرلين (الفرنسية)

دخلت التحقيقات اللبنانية في المحاولة الفاشلة لتفجير قطارات ألمانية مرحلة جديدة مع إعلان بيروت اليوم أنها ألقت القبض على مشتبه فيه ثالث بالقضية.

وذكر مصدر قضائي في بيروت أن لبنانيا في الخامسة والعشرين من عمره أوقف اليوم بناء على المعلومات التي أدلى بها جهاد حمد المتهم اللبناني الثاني بالقضية والذي سلم أمس نفسه إلى أجهزة الأمن.

وكان مصدر قضائي قد أعلن في وقت سابق أن المتهم الثاني في محاولة تفجير قطارات في ألمانيا يخضع  للاستجواب من قبل الشرطة.

وأوضح أن جهاد حمد الذي استسلم أمس لأجهزة الأمن في مدينة طرابلس يستجوب بإشراف المدعي العام التمييزي سعيد ميرزا.

ورجح المصدر أن ينتهي التحقيق مع المتهم خلال يومين وأن يصدر بيان بشأن الموضوع من قبل قوى الأمن الداخلي ومكتب الادعاء العام.

من جهته قال رئيس المكتب الاتحادي الألماني لمكافحة الجريمة غيورغ زيريك في تصريحات لقناة ARZ إن محققين ألمانيين سيشاركون باستجواب المتهم المذكور.

وأضاف أن المحققين وصلوا اليوم إلى بيروت للتحقيق مع حمد والوقوف على ما إن كان هنالك "متعاونون ومعدات" استخدمت في محاولة التفجير داخل ألمانيا.

وقالت وزارة العدل الألمانية إن عملية تسليم المذكور ممكنة عبر اللجوء إلى القنوات الدبلوماسية رغم عدم وجود اتفاق لتبادل الموقوفين بين ألمانيا ولبنان.

الغرفة التي كان يقيم فيها المتهم اللبناني الأول في قضية القطارات بهامبورغ (الفرنسية)
وينص القانون اللبناني على ملاحقة أي لبناني مطلوب من دولة أجنبية، ومحاكمته أمام محكمة لبنانية.


مراقبة اللبنانيين
في السياق ذكرت صحيفة (دي فيلت) اليوم أن حمد كان مراقبا منذ أسبوع من الاستخبارات اللبنانية. وقد عثروا عليه بفضل اتصال هاتفي أجراه قبل أسبوعين مع عائلته في لبنان من ألمانيا.

ورجح والده شهيد حمد أن يكون جهاد قد عاد إلى لبنان في الثالث أو الرابع من أغسطس/آب وسلم نفسه للشرطة بناء على نصيحة العائلة.

وكان شريك حمد المفترض يوسف محمد الحاج ديب وهو لبناني أيضا، أوقف السبت في كييل (شمال ألمانيا) من دون أن يبدي مقاومة. ونقل يوسف (21 عاما) الذي يقطن في ألمانيا منذ عام 2004 إلى سجن موابيت في برلين.

وتشتبه النيابة في أن الرجلين "ينتميان إلى منظمة إرهابية وحاولا تنفيذ عمليات اغتيال والتسبب بانفجار".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة