حملات اعتقال ودهم بغزة والضفة   
الاثنين 18/9/1430 هـ - الموافق 7/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:03 (مكة المكرمة)، 3:03 (غرينتش)

جنود إسرائيليون أثناء حظر تجول على إحدى قرى الضفة في وقت سابق (الأوروبية-أرشيف)

اعتقلت قوة إسرائيلية خاصة مساء الأحد ثلاثة فلسطينيين خلال عملية توغل خاطفة نفذتها شمال قطاع غزة تحت غطاء من التحليق والقصف المروحي، في حين فرض جيش الاحتلال حظر تجول على قرية عزون شرق مدينة قلقيلية بالضفة الغربية.

وتسللت القوة قبيل المغرب، تساندها طائرات مروحية حلقت على ارتفاعات منخفضة، وهاجمت أطراف بلدة بيت لاهيا شمال القطاع لتعتقل ثلاثة فلسطينيين، قبل انسحابها من المنطقة.

وفي تطور لاحق، قصفت طائرة أباتشي إسرائيلية بصاروخ واحد على الأقل منطقة مفتوحة شمال بيت لاهيا من دون أن يبلغ عن إصابات.

من جهتها، أعلنت ألوية الناصر صلاح الدين، الذراع المسلحة للجان المقاومة، أنها تمكنت من تفجير عبوتين ناسفتين في القوة الإسرائيلية المتوغلة من دون أن يتأكد وقوع إصابات.

جنود إسرائيليون أثناء عمليات دهم وتفتيش سابقة في الضفة (الفرنسية-أرشيف)
مداهمات

إلى ذلك، فرض الجيش الإسرائيلي حظر التجول على قرية عزون، شرق مدينة قلقيلية في الضفة الغربية وشن حملة دهم وتفتيش داخلها مساء أمس الأحد.

واقتحمت قوة من جيش الاحتلال معززة بالآليات العسكرية القرية وأعلنت عبر مكبرات الصوت حظر التجول، في حين أطلقت النار والقنابل المدمعة، فيما كانت تقوم بأعمال التفتيش والمداهمات.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن الإجراء جاء عقب تعرض سيارة مدنية إسرائيلية لإلقاء زجاجة حارقة مما ألحق بها أضراراً مادية دون وقوع إصابات.

وفي وقت سابق أمس أصيب فلسطينيان بجروح جراء تعرضهما لاعتداء من جنود إسرائيليين شمال الضفة الغربية، في حين قال الجيش الإسرائيلي إن قذيفة أطلقت من قطاع غزة على تجمع إسرائيلي لم تسفر عن وقوع إصابات.

فقد أكد مصدر أمني فلسطيني الأحد أن جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزين على حاجز قلقيلية الشرقي أطلقوا النار صوب سيارة فلسطينية السبت مما أدى إلى إصابة أحد ركابها بجروح نقل على إثرها إلى مستشفى محلي لتلقي العلاج.

وأضاف المصدر أنه في حادث آخر اعتدى الجنود الإسرائيليون عند حاجز شرق قلقيلية بالضرب المبرح على المواطن أيمن عبد المقصود طبيلة، مما استدعى نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وتتحدث منظمات حقوقية -بما فيها منظمة بيتسليم الإسرائيلية- عن انتهاكات وعمليات تنكيل بحق الفلسطينيين المارين عبر الحواجز الإسرائيلية التي يزيد عددها على 630 حاجزا في الضفة الغربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة