العراقية ترفض تحذيرات حكومية والمظاهرات مستمرة   
الأربعاء 2/5/1434 هـ - الموافق 13/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:10 (مكة المكرمة)، 17:10 (غرينتش)
المظاهرات ضد حكومة المالكي دخلت يومها الـ74 (رويترز)

حذر وزير الدفاع العراقي بالوكالة سعدون الدليمي الأطراف السياسية والمكونات الاجتماعية العراقية من العبث بما سماه المكتسبات والمصالح العراقية، وذلك في وقت تتواصل فيه الاعتصامات والمظاهرات في مناطق مختلفة احتجاجا على سياسات رئيس الوزراء نوري المالكي منذ أكثر من شهرين.

وتحدث الدليمي في افتتاح معرض للأمن والدفاع أقيم في بغداد عن "نفاد صبر السلطات العراقية" التي قال إنها لن تتسامح مع الإساءة لوحدة العراق ولنظامه الديمقراطي.

وردا على ذلك، قال القيادي في القائمة العراقية ظافر العاني إن تهديدات الدليمي موجهة للمتظاهرين وللقوى السياسية ومنها القائمة العراقية التي ذكر أنها تصطف مع العراقيين في مطالبهم المشروعة.

واعتبر العاني في تصريح للجزيرة أن تلك التصريحات "خطيرة"، وقال إنها تمثل تهديدا ضد السياسيين والجماهير التي تطالب بحقوقها المشروعة.

سعدون الدليمي حذر من نفاد صبر الحكومة  (الجزيرة)

وكانت قائمة العراقية قد طالبت حكومة المالكي بتوضيح موقفه مما سمته حادثا إرهابيا تمثل في محاولة اغتيال أو اختطاف وزير المالية المستقيل رافع العيساوي قبل يومين. وذكرت العراقية أن سياسة المالكي ماضية نحو التأزيم، وطالبت الكتل السياسية وعلى رأسها الائتلاف الوطني بتحمل المسؤولية ووضع حد لسياسات المالكي التي وصفتها بالهوجاء.

ودعت العراقية أهالي الأنبار والمحافظات المحتجة إلى الحذر من مخططات تقسيم العراق، وطالبتهم بمواصلة ضبط النفس "حتى تتحقق مطالب الشعب المشروعة في العدالة والمساواة والعيش الكريم".

مظاهرات مستمرة
جاء ذلك بينما تتواصل الاعتصامات والمظاهرات في العراق احتجاجا على سياسات المالكي، حيث دخل الاعتصام في مدينة الموصل يومه الرابع والسبعين، بينما شهدت ساحة الأحرار في وسط المدينة قدوم وفود عشائرية للتضامن مع المعتصمين.

واستنكر المشاركون في الاعتصام الانتهاكات التي يتعرض لها السجناء، خاصة في سجن أبو غريب، وأكدوا أنهم ماضون في حراكهم السلمي إلى أن تستجيب الحكومة لمطالبهم وفي مقدمتها إطلاق سراح المعتقلات والمعتقلين.

وقد توافد على ساحة الاعتصام بتكريت شمال بغداد عدد من طلاب جامعتها للتضامن مع المعتصمين، حيث استنكر المشاركون ما وصفوها بالممارسات الطائفية ضد المعتقلين في سجون الحكومة العراقية. كما رددوا هتافات تطالب حكومة المالكي بتلبية مطالب المتظاهرين وإنهاء سياسة الإقصاء والتهميش التي تمارسها بحق مكون مهم من مكونات الشعب العراقي، بحسب تعبيرهم.

قائمة العراقية اتهمت المالكي بمواصلة "سياسات تقود العراق نحو التأزيم" (الجزيرة-أرشيف)

وفي هذه الأثناء، تقدم عدد من شيوخ عشائر الأنبار بمشروع لإنهاء التوتر القائم بين الحكومة والمعتصمين في هذه المحافظة. وتتبنى المبادرة تنفيذ أبرز المطالب المتمثلة بتحقيق توازن مدني وعسكري في مؤسسات الدولة بعد حصولها على تعهد من رئيس الحكومة.

وفي هذا السياق، قال الشيخ رافع عبد الكريم الفهداوي، أحد كبار شيوخ الأنبار في مؤتمر صحفي ضم عددا من وجهاء وشيوخ المحافظة، "تحركنا بدافع الصلح بين الحكومة والمعتصمين ولتفويت الفرصة على أعداء العراق من الجماعات الإرهابية ومثيري الفتن، وتلبية لمطالب المتظاهرين". ولم يعلق المتحدثون باسم المتظاهرين على هذه المبادرة.

وقد أجرى الوفد العشائري سلسلة لقاءات مع السياسيين والمسؤولين الحكوميين وفي مقدمتهم رئيس الوزراء نوري المالكي الذي تعهد بدعم جهود الوفد. وتعليقا على اللقاء، قال الفهداوي إن رئيس الوزراء أكد لهم احترامه للمطالب المشروعة للمتظاهرين والتزامه بتحقيق ما يقع منها في صلاحياته الشخصية.

وبحسب بيان صدر عقب اللقاء، فإن المالكي "سيستخدم ثقله في مجلس النواب لتعديل قانون المساءلة والعدالة وإقرار العفو العام باستثناء الإرهابيين والمتهمين بالفساد المالي، وتعويض ذوي ضحايا حادثة الفلوجة التي أودت بحياة سبعة متظاهرين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة