مرضى السكري أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون   
الخميس 1426/10/2 هـ - الموافق 3/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:52 (مكة المكرمة)، 10:52 (غرينتش)

أظهرت دراسة جديدة أن المصابين بداء السكري أكثر عرضة للإصابة بمرض سرطان القولون.

وعبر الباحث دونالد جارو عن اعتقاده بأن مرضى السكري أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون لأن أنسجة القولون هي التي تتلقى الإنسولين، منوها إلى أنه إذا وجدت معدلات عالية من الإنسولين كما يحدث عادة لمرضى السكري على مدى سنوات، فإن ذلك الهجوم على الغشاء المخاطي للقولون يمكن أن يؤدي لتغيرات قد تسبب الإصابة بسرطان القولون.

وأشار الباحث في عرض نتائج الدراسة التي طرحت أمام الاجتماع السنوي السبعين للكية الأميركية للمعدة والأمعاء في هونولولو، إلى أن دراسات استناب الخلية أظهرت أيضا أن ارتفاع نسبة السكر في الدم الذي يحدث لمريض السكري، هو أيضا عامل مساعد في الإصابة بسرطان القولون.

وللبحث عن مزيد من الأدلة المباشرة على ارتباط بين السكري وسرطان القولون حلل فريق الدراسة ومقره جامعة ساوث كارولاينا الطبية في تشارلستون بيانات من دراسة مسحية للمركز القومي للصحة بين عامي 1997 و2003، وبين حوالي 227 ألف شخص شملتهم الدراسة المسحية كان لحوالي 6% منهم تاريخ مع مرض السكري.

وبعد الأخذ في الاعتبار العوامل التي يحتمل أن يكون لها أثر تفاقمي مثل السن والجنس والنوع والبدانة وشرب الخمر والتدخين والنشاط البدني وجد الباحثون أن مرضى السكري أكثر عرضة بحوالي 40% للإصابة بسرطان القولون مقارنة مع غير المصابين بالسكري.

وعموما فإن داء السكري كان مرتبطا بزيادة قدرها 59% في احتمالات الإصابة بسرطان القولون، وشملت عوامل ملموسة أخرى رفعت احتمالات الإصابة زيادة السن عن 50 عاما والجنس الأبيض والتدخين.


وقال جارو إن فريقه يقيم ما إذا كان مرضى السكري يصابون بسرطان القولون مبكرا وهل التحكم في نسبة السكر في الدم يمكن أن يقلل احتمالات الإصابة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة