العثور على آثار بطريق الصدفة في سوريا   
الأربعاء 1424/7/22 هـ - الموافق 17/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كنيسة الروم الأرثوذكس في القنيطرة
ذكرت صحيفة البعث السورية في عدد الثلاثاء أنه عثر بالصدفة على لوحات فسيفسائية لأرضية كنيسة تعود للقرن الخامس الميلادي في السلمية بمحافظة حماه التي تبعد 210 كلم شمال العاصمة دمشق.

وأوضحت الصحيفة أنه بينما كانت مؤسسة الهاتف تقوم ببعض الحفريات في حي المنطار بمدينة السلمية عثرت على لوحات فسيفسائية رائعة الجمال تعود إلى القرن الخامس الميلادي.

وقال راضي عقدة مدير آثار حماه إن هذه الفسيفساء تضم رسوما على أشكال طيور وإشارة صليب. وأضاف أن هذه الفسيفساء "تتشابك بعضها مع بعض لتكون سلسالين يضم كؤوسا مختلفة وما يميز هذه الكؤوس هو الكأس على شكل قرن ماعز". وأشار إلى أن المنطقة وضعت تحت إشراف مديرية الآثار في حماه لإكمال التنقيب فيها في وقت لاحق.

من جهة أخرى ذكرت صحيفة الثورة في عدد الثلاثاء أنه عثر على مدفن في الطريق العام بطريق الصدفة أيضا أثناء حفريات للصرف الصحي في قرية الحارة التابعة لمحافظة درعا (101 كلم جنوب دمشق).

وقال باسل الجهماني من دائرة آثار درعا إن "المدفن المؤلف من قسمين سرقت كل محتوياته وعثر على بعض الكسر الفخارية كبيرة الحجم بالإضافة إلى الأحجار الضخمة والمنحوتة, ما يدل على أن المنطقة المحيطة بالمدفن يوجد عدة مدافن بجانبها على الطريق العام وتحت الأبنية والمدرسة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة