المغرب يستبعد الصلة بين تفجيرات مدريد والدار البيضاء   
السبت 1425/3/19 هـ - الموافق 8/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صور المتهمين بتنفيذ تفجيرات مدريد ومعظمهم مغاربة (الفرنسية)
استبعد مدير الأمن العام الوطني في المغرب حميدو العنيكري وجود أي صلة بين تفجيرات قطارات مدريد والهجمات التي تعرضت لها الدار البيضاء قبل عام.

وقال العنيكري في مقابلة مع صحيفة فرنسية "أساسا لا توجد صلة، الصلة بين هاتين العمليتين غير مباشرة وتنبع من معرفة الأفراد بعضهم لبعض"، وكانت السلطات الإسبانية قد اتهمت الجماعة الإسلامية المقاتلة بهجمات مدريد، ويعتقد أن هذه الجماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة.

وأثارت مشاركة مغاربة في هذه الهجمات تكهنات إعلامية بوجود صلة مباشرة بين التفجيرين اللذين تفصل بينهما عشرة أشهر، ووجهت اتهامات في هجمات مدريد إلى 13 مغربيا كلهم في السجن باستثناء ثلاثة.

غير أن العنيكري أكد أن مشاركة مغاربة في هجمات مدريد تفسره حقيقة واحدة وهي أنهم ينتمون إلى الجالية الإسلامية الكبيرة في إسبانيا، وأضاف "وعلاوة على ذلك توضح التحقيقات أنهم منفذون وليسوا مخططين".

وأشار المسؤول المغربي إلى أنه منذ وقوع هجمات مدريد فإن الأضواء تركز على المغاربة، غير أنه رفض القول إن المغرب يولد الإرهاب، وأكد أن السلطات المغربية تمكنت من إلقاء الضوء على هجمات الدار البيضاء، مضيفا "معظم الناشطين اعتقلوا باستثناء قلة منهم، سعيد الحسيني وهو خبير متفجرات مازال البحث جاريا عنه".

وكان مسؤولو الحكومة المغربية شككوا منذ وقوع هجمات مدريد في أن تكون جماعة إسلامية واحدة هي المسؤولة عن هجمات الدار البيضاء وهجمات مدريد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة