رسالة توثق أوامر بن غوريون بمنع عودة الفلسطينيين لحيفا   
الأربعاء 1436/8/9 هـ - الموافق 27/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:08 (مكة المكرمة)، 12:08 (غرينتش)

نشرت هآرتس الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، رسالة قالت إنها لرئيس الوزراء الراحل ديفد بن غوريون أوعز فيها بمنع الفلسطينيين من العودة لمنازلهم التي هُجروا منها بمدينة حيفا عام 1948.

ونشرت الصحيفة صورة وثيقة تحمل تاريخ الثاني من يونيو/حزيران 1948، والموجهة من بن غوريون أول رئيس وزراء في إسرائيل (1948-1954) إلى سكرتير مجلس عمال حيفا أبا حوشي، الذي تولى لاحقاً رئاسة بلدية المدينة، طلب منه فيها عدم السماح للفلسطينيين بالعودة إلى منازلهم.

وكتب بن غوريون في نص الرسالة "نما إلى مسامعي أن السيد ماريوت (القنصل البريطاني في حيفا، سيريل ماريوت) يعمل على إعادة العرب إلى حيفا. أنا أعرف ما يعنيه عمل السيد ماريوت، ولكن حتى نهاية الحرب لسنا معنيين بعودة العدو، وعلى كل المؤسسات العمل وفقاً لذلك".

تناقض
ويتناقض نص هذه التعليمات مع الرواية الإسرائيلية التي تقول إن الفلسطينيين هجروا منازلهم طواعية خلال حرب 1948، وإن إسرائيل لم تمنعهم من العودة إليها.

وجاءت رسالة بن غوريون بعد أسابيع قليلة من حرب 1948 التي استولى خلالها الصهاينة على الجزء الأكبر من أرض فلسطين، وأعلنوها على أنها دولة إسرائيل.

ويقول موقع "فلسطين في الذاكرة" غير الحكومي إن "المنظمات الصهيونية احتلت حيفا يوم 21 أبريل/نيسان 1948 نتيجة اعتداء مباشر من قبل القوات الصهيونية، وتم تطهير المدينة عرقيا بالكامل".

وطبقا لبيانات مركز الإحصاء الإسرائيلي، يعيش في حيفا حاليا 270 ألف نسمة بينهم 35 ألفا فقط من فلسطينيي الداخل.

ومن المقرر أن تباع رسالة بن غوريون الأصلية في مزاد علني الأسبوع القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة