القوات السورية تتخذ مواقع جديدة لها شرقي لبنان   
الخميس 1423/1/22 هـ - الموافق 4/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شاحنات تابعة للجيش السوري
أثناء إعادة الانتشار في لبنان أمس
وضعت القوات السورية في مواقع جديدة بشرق لبنان اليوم في إطار إعادة الانتشار التي بدأتها يوم أمس وسط تحذيرات إسرائيلية من الهجمات الحدودية التي يشنها مقاتلو حزب الله.

ووصف دبلوماسيون الإجراء بأنه محاولة سورية للتقليل من احتمال المواجهة المباشرة مع إسرائيل التي قامت العام الماضي بالتعرض للقوات السورية في لبنان مرتين في ردها على هجمات نفذها حزب الله.

وبدأت سوريا أمس عملية إعادة نشر قواتها في لبنان وشوهدت وحدات من الجيش السوري وهي تنسحب من مناطق بيت مري والمنصورية وعين سعادة في شرق بيروت باتجاه سهل البقاع. وذكر شهود عيان أن أكثر من عشر شاحنات أقلت الجنود السوريين الذين انتقلوا من مواقع في وسط لبنان إلى مواقع جديدة بوادي البقاع الشرقي، في حين واصلت شاحنات أخرى محملة بالجنود رحلتها باتجاه سوريا.

وكان بيان مشترك أصدرته قيادتا الجيشين السوري واللبناني أعلن أن خطوات إعادة الانتشار هذه تأتي استكمالا لتنفيذ اتفاق الطائف. وأعلن في وقت سابق في لبنان أن القوات السورية الموجودة على الأراضي اللبنانية ستنفذ إعادة انتشار لوحداتها تنفيذا للاتفاق المذكور. ولم يتضح بصورة فورية كيفية تأثر الوجود السوري العام في لبنان بإعادة الانتشار التي بدأت أمس وشملت بعض القوات السورية في الأراضي اللبنانية البالغ عددها 20 ألف جندي.

ومن جهة أخرى حذرت إسرائيل في أعقاب اجتماع مجلس الوزراء الأمني المصغر توجيه ما أسمته بـ"رد قاس" على الهجمات التي يشنها حزب الله. وأعلن هذا التحذير وزير الداخلية الإسرائيلي أيلي يشاي الذي لم يدل بمزيد من التفاصيل.

وكانت قوات حزب الله قد أطلقت مساء أمس قذائف هاون وصواريخ كاتيوشا على مواقع لجيش الاحتلال الإسرائيلي بمزارع شبعا المحتلة وعلى محطة رادار إسرائيلية تشرف على هذا القطاع. وردت قوات الاحتلال بغارات جوية وقصف مدفعي على المناطق اللبنانية المقابلة. وأفادت مصادر أمنية إسرائيلية أن جنديا إسرائيليا أصيب بجروح خطيرة من جراء القصف.

وتخشى إسرائيل أن يحاول حزب الله فتح جبهة ثانية في الوقت الذي تشن فيه قواتها هجوما واسعا على الفلسطينيين، خاصة أن وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز قال إن إسرائيل تلقت معلومات "تثير الانزعاج" في اليومين الماضيين بأن حزب الله كثف انتشاره قرب الخط الأزرق الفاصل بين لبنان وإسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة