مسلحون يغتالون شقيق نائب الرئيس العراقي   
الثلاثاء 1427/9/18 هـ - الموافق 10/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:36 (مكة المكرمة)، 21:36 (غرينتش)

تشييع جنازة محمود الهاشمي الشقيق الآخر لطارق الهاشمي (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الحزب الإسلامي العراقي اليوم أن مسلحين يرتدون زي الشرطة الرسمية ويستقلون سيارات تابعة لوزارة الداخلية قتلوا الفريق ألأول الركن عامر الهاشمي شقيق نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي, في بيته شمال بغداد.

 

وأوضح الدكتور عمر عبد الستار عضو المكتب للحزب الإسلامي العراقي أن مسلحين بزي مغاوير الداخلية يستقلون من 10 إلى 12 سيارة من نوع (GMC) حاصرت في ساعة مبكرة من صباح اليوم, بيت الفريق الأول الركن عامر الهاشمي قبل أن تقوم باعتقال 14 من حراس بيته الكائن في الصليخ شمال بغداد.

 

وأضاف عبد الستار أن المهاجمين أطلقوا نيرانا كثيفة على بيت الفريق الهاشمي الذي قاوم القتلة وانتقل إلى سطح داره قبل أن يقفز إلى سطح بيت جاره قاسم سويدان ومن ثم إلى سطح بيت جاره الآخر عبد الله الصباغ واستمر في المقاومة حتى مقتله بإطلاق الرصاص الكثيف عليه.

 

تشييع ميسون الهاشمي التي قتلها مسلحون (الفرنسية-أرشيف)
وأبلغ عبد الستار قناة بغداد الفضائية التابعة للحزب الإسلامي أن المهاجمين خطفوا, إضافة إلى الحرس, أفرادا من عائلة سويدان والصباغ. وكان مسؤول بالحزب قال إن المهاجمين خطفوا نجل الفريق عامر.

 

عضو المكتب السياسي قال إن المهاجمين حاولوا خطف الفريق الهاشمي من أجل الضغط على مواقف شقيقه طارق الهاشمي والحصول على تنازلات في مواقفه السياسية ومواقف الحزب.

 

وكشف أن المهاجمين أوهموا حراس الفريق الهاشمي وجيران الدار ببعض الكلمات الإنجليزية التي كانوا يتداولونها بينهم, وهو ما دعا الحرس إلى عدم المقاومة ظنا منهم أن المهاجمين هم من القوات الأميركية أو الحرس الوطني وأنهم بمهمة تفتش روتينية.

 

وألمح عبد الستار إلى أن المهاجمين هم من رجال المليشيات الذين يقتلون ويفجرون ويخطفون العراقيين. وأضاف أن الكل يعلم من يرتكب ما يجري في العراق اليوم.

 

من جهته أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية العميد عبد الكريم خلف اغتيال الهاشمي وقال ردا على سؤال صحفي "نعم لقد تم اغتياله". كما أكد العميد قاسم الموسوي أن مسلحين بزي الجيش قتلوا الهاشمي.

 

والفريق الهاشمي, الذي كان يعمل مستشار برئاسة الجمهورية, هو الثالث من عائلة نائب الرئيس والأمين العام للحزب الإسلامي طارق الهاشمي, الذي يقتل بيد مسلحين, إذ قتل مسلحون شقيقه محمود وفي وقت لاحق شقيقته ميسون الهاشمي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة