تقنية تقتلع السرطان من جذوره   
الأربعاء 1431/2/12 هـ - الموافق 27/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:51 (مكة المكرمة)، 10:51 (غرينتش)
طريقة الاستئصال مشابهة لاقتلاع العشب الضار من منبته (رويترز-أرشيف)

طور علماء بريطانيون في جامعة أكسفورد طريقة جديدة لعزل خلايا جذعية سرطانية يمكن إنباتها ودراستها بعدئذ في المختبر. ويمكن أن تمهد هذه التقنية الطريق لتطوير عقاقير تهاجم السرطان في جوهره.
 
وقال الدكتور تريفور يوينغ من معهد ويذرول للطب الجزيئي بجامعة أكسفورد، إن الخلايا الجذعية السرطانية تستثير نمو الورم. وإذا ما أمكن توجيه العلاجات ضد هذه الخلايا بطريقة فعالة فسيكون بالإمكان استئصال السرطان نهائيا.
 
يذكر أن بحوث الخلايا الجذعية السرطانية كانت بطيئة حتى الآن لصعوبة تحديد الخلايا وعزلها من الأورام. وقد حاول علماء في الماضي اكتشاف الخلايا الجذعية السرطانية في عينات أنسجة مأخوذة من مرضى.
 
أما البحث الجديد فإنه يتضمن وسائل أفضل لاستخدام ما يعرف بالعلامات الجزيئية لتحديد الخلايا الجذعية السرطانية وحفظها في مستنبتات مخبرية بسيطة.
 
وبدلا من استخدام عينات حية اشتغل العلماء على سلالات خلية سرطان الأمعاء واكتشفوا أن نسبة الخلايا الجذعية السرطانية داخل سرطانات معوية مختلفة تتفاوت بطريقة كبيرة جدا، حيث تحتوي الأورام الشرسة على أعداد أكبر.
 
وأضاف الدكتور يوينغ أن العلاج الإشعاعي والكيميائي فعال ضد كل الخلايا المنقسمة بسرعة. لكن هناك أدلة متزايدة على أن الخلايا الجذعية السرطانية أكثر مقاومة من خلايا أخرى لهذه العلاجات، وإذا لم يتم استئصال هذه الخلايا الجذعية يمكن أن تؤدي بعد ذلك إلى عودة السرطان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة