أنباء عن تزويد روسيا كوريا الشمالية بالنفط   
السبت 1439/4/12 هـ - الموافق 30/12/2017 م (آخر تحديث) الساعة 9:28 (مكة المكرمة)، 6:28 (غرينتش)

قال مصدران أمنيان كبيران من أوروبا الغربية إن ناقلات روسية زودت كوريا الشمالية بالوقود في ثلاث مناسبات على الأقل خلال الشهور الأخيرة.

ونقلت وكالة رويترز عن المصادر ذاتها أن موسكو نقلت الشحنات في عرض البحر، وهو ما يمثل شريان حياة اقتصاديا للبلد الشيوعي المنعزل، مضيفة أن إقدام روسيا على بيع النفط أو منتجات نفطية ينتهك عقوبات الأمم المتحدة المفروضة على بيونغ يانغ.

ويشير نقل الشحنات في أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني الماضيين إلى أن التهريب من روسيا إلى كوريا الشمالية تطوّر إلى نقل شحنات في عرض البحر.

وقد ذكرت رويترز في سبتمبر/أيلول الماضي أن سفنا من كوريا الشمالية تبحر مباشرة من روسيا إلى بلادها.

وقال المصدر الأمني الأوروبي الأول لرويترز طالبا عدم نشر اسمه "نقلت سفن روسية مواد بتروكيميائية إلى سفن من كوريا الشمالية في مناسبات عدة خلال العام وذلك في انتهاك للعقوبات".

وفي هذا السياق ذكر المصدر الأمني الأوروبي الثاني أنه "لا يوجد دليل على أن ذلك تدعمه الدولة الروسية لكن هذه السفن الروسية تقدم شريان حياة للكوريين الشماليين".

تجارة واتهامات
من جهته أكد مصدر آخر بشكل مستقل وجود تجارة بين السفن الروسية والكورية الشمالية، لكنه قال إنه لا يوجد دليل على انخراط الحكومة الروسية في العمليات الأخيرة.

وتعد روسيا ثاني أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم وتملك حق النقض (فيتو) في مجلس الأمن.

وتأتي هذه التطورات بعد نفي الصين اتهامات أميركية لها بمد كوريا الشمالية بشحنات نفط، بعد أن ضبطت كوريا الجنوبية سفينة ترفع علم هونغ كونغ يشتبه في نقلها وقودا لكوريا الشمالية في تحد للعقوبات الدولية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا شونيينغ إن "شن حملة دون سبب عبر وسائل الإعلام لا يساهم في تعزيز الثقة المتبادلة والتعاون"، ردا على سؤال حول تغريدة للرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبر فيها أن بكين "ضبطت بالجرم المشهود" تبيع بيونغ يانغ كميات من النفط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة