فريق التحقيق باغتيال الحريري سيطلب تمديد مهمته   
الاثنين 1426/7/18 هـ - الموافق 22/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:00 (مكة المكرمة)، 18:00 (غرينتش)
ميهليس يرفع صورة سيارة نيسان يشتبه في أنها المفخخة التي أودت بحياة الحريري (الفرنسية-أرشيف)

قال الناطق باسم الأمم المتحدة نجيب فريجي إن الفريق الذي يحقق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري سيطلب تمديد مهمته التي تنقضي هذا الأسبوع.
 
وقال فريجي إن رئيس المحققين الألماني ديتليف ميهليس الذي يقدم تقريره المرحلي الخميس القادم إلى مجلس الأمن سيطلب "بضعة أسابيع إضافية" لاستكمال تحقيقه الذي يشارك فيه 50 شخصا.
 
وأضاف أن التقرير سيشمل "جوانب عريضة من التحقيق في مرحلته المتقدمة هذه", معتبرا أن ميهليس يتطلع لتعاون سوري لاستكماله, وهو "واثق من أن ذلك سيكون مفيدا جدا جدا", لكن دبلوماسيا غربيا توقع ألا يتطرق التقرير لأي نتائج أو خلاصات.
 
ودافع فريجي عن التحقيق قائلا إن نتائجه لن تضر باستقرار لبنان, بل "على العكس, ستكشف الحقيقة وستساعد في وضع حد للاغتيالات السياسية وتعيد حكم القانون".
 
وكانت الأمم المتحدة قررت إرسال فريق تحقيق إلى لبنان في مهمة مدتها ثلاثة أشهر قابلة للتجديد بعد أن خلصت بعثة تقصي حقائق يقودها الإيرلندي بيتر فيتزجرالد إلى أن تحقيق السلطات اللبنانية "تشوبه عيوب خطيرة".
 
وطلب فريق التحقيق الأممي هذا الشهر استجواب شخصيات سورية, لكن دمشق لم ترد بعد على طلبه.
 
وقد أدى اغتيال الحريري قبل أكثر من ستة أشهر إلى حشد التيار المعارض لدمشق في لبنان ودفع سوريا متحالفا مع ضغط دولي شديد إلى سحب قواتها, لكن الاغتيالات لم تتوقف وأودت منذ ذلك الحين بحياة اثنين من أشد معارضي الوجود السوري, ووقعت سلسلة من التفجيرات استهدفت الأحياء المسيحية بالخصوص.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة