حظر بيع الدواجن بالعاصمة النيبالية بسبب "إتش5إن1"   
الخميس 25/9/1434 هـ - الموافق 1/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:44 (مكة المكرمة)، 14:44 (غرينتش)
موظفو صحة نيبال يحملون أكياسا من الدجاج الميت (غيتي إيميجز)

فرضت الحكومة النيبالية حظرا على بيع الدواجن في العاصمة كاتماندو اليوم الخميس، في محاولة لكبح انتشار فيروس إنفلونزا الطيور "إتش5إن1". وتأتي هذه الخطوة بعد أن قامت السلطات بإعدام مئات آلاف الدواجن منذ بدء تفشي الفيروس على مشارف العاصمة قبل أسبوعين.  

وقالت إدارة صحة الحيوان إنهم يحظرون بيع الطيور في وادي كاتماندو لمدة أسبوع، بعدما أبلغ عن حالات مصابة بإنفلونزا الطيور في مناطق عدة داخل وخارج العاصمة على مدار الأسبوعين الماضيين.

وأرسلت السلطات فرق مراقبة إلى مناطق مختلفة بالعاصمة في محاولة لمكافحة ما وصفوه بأنه أكبر تفش للفيروس حتى الآن في نيبال. 

وجرى إعدام مئات الآلاف من الدواجن في المزارع في وادي كاتماندو وحوله منذ بدء تفشي الفيروس على مشارف العاصمة قبل أسبوعين. 

وجرى رصد سلالة "إتش5إن1" من الفيروس أول مرة في نيبال عام 2009. 

وإنفلونزا الطيور هو مرض فيروسي نادرا ما يصيب البشر، لكنه إذا أصاب الإنسان فإنه غالبا يؤدي للموت، إذ تشير الأرقام إلى أن أكثر من نصف من يصابون بالعدوى لا يقدر لهم النجاة. وفي السنوات الماضية سجلت حالات تفش للمرض في آسيا وأفريقيا.

وعادة تنتقل العدوى عن طريق حدوث تواصل بين الطيور المريضة والشخص، كما سجلت بعض الحالات التي يعتقد أن الفيروس انتقل فيها بين البشر مباشرة.

وتبدأ الأعراض بالظهور بعد يومين إلى خمسة أيام من تلقي المصاب للعدوى، وتشمل الحمى والسعال والتهابا في الحلق وألما في العضلات، كما قد يشعر الشخص بالغثيان ويعاني من القيء والإسهال، بالإضافة لحدوث التهاب في ملتحمة العين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة