مخاوف من غرق 163 شخصا في أستراليا   
الأربعاء 1421/9/18 هـ - الموافق 13/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الهجرة غير الشرعية.. عشرات الضحايا ينتظرون نفس المصير

يخشى أن يكون 163 شخصا قد لقوا مصرعهم بعد غرق زورقين، كانا في طريقهما إلى أستراليا من إندونيسيا. وعزا وزير الهجرة الأسترالي فيليب رودوك سبب الحادثتين إلى العواصف القوية التي اجتاحت المنطقة.

وأضاف أن أستراليا تحقق في تقارير مفادها أن ناقلة يابانية انتشلت أربعة ناجين من أحد القاربين.

ومن المعتقد أن أحد القاربين كان يحمل 87 راكبا، عندما اختفى عن الأنظار بين جزر إندونيسيا الجنوبية، وجزر أشمور الواقعة على بعد 600 كيلومتر شمال غرب أستراليا.

وقال رودوك في بيان إن الظروف الجوية شمال أستراليا كانت سيئة للغاية، وإن تقارير وردت تؤكد فقدان زورق آخر يحمل 80 راكبا.

ورغم عدم معرفة السلطات الأسترالية بجنسية من كانوا على متن القاربين، إلا أن رودوك أوضح أن معظمهم مهاجرون من أصل شرق أوسطي، غادروا إندونيسيا للإقامة في أستراليا بطريقة غير مشروعة.

وتستغرق الرحلة في العادة يومين إلى ثلاثة أيام, لذلك رجح رودوك أن يكون القاربان قد غادرا إندونيسيا الأسبوع الماضي. وكان متوقعا لهما أن يصلا أستراليا مطلع هذا الأسبوع.

وقد طلب رودوك من إدارة الهجرة، وإدارة الجمارك، والبحرية، والشرطة الأسترالية، التحقيق في الحادث، ومعرفة ما إذا كان هنالك ناجون آخرون.

وأشار رودوك أن نحو 1000 مهاجر غير قانوني قد وصلوا على متن قوارب إلى أستراليا منذ الأول من يوليو/تموز، كما وصل أكثر من أربعة آلاف مهاجر العام الماضي، بالرغم من الحملة التي تشنها السلطات الأسترالية لوقف عمليات تهريب المهاجرين على متن قوارب لا تتوفر فيها شروط السلامة، مما يجعل عمليات تهريب المهاجرين محفوفة بالمخاطر.

ومن جانب آخر أوضح متحدث باسم قوات الدفاع الأسترالية أنه ليس من الممكن البحث عن القاربين أو الضحايا خارج المياه الإقليمية الأسترالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة