واشنطن ترفع العقوبات المفروضة على أفغانستان   
الثلاثاء 1422/12/13 هـ - الموافق 26/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
نبات الخشخاش أو ما يسمى بالقنب الهندي الذي يدخل في صناعة المخدرات

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن واشنطن قررت رفع العقوبات المفروضة على أفغانستان وهاييتي بسبب إنتاجها غير المشروع للمخدرات وأبقتها على ميانمار, وهو ما أثار استغراب المراقبين للتناقض الواضح في السياسة الأميركية إزاء الدول المنتجة للمخدرات.

وقال مساعد وزير الخارجية المكلف بمكافحة المخدرات راند بيرز إن رفع العقوبات عن أفغانستان وهاييتي يدخل في إطار الجهود التي تبذلها واشنطن لمكافأة ومساعدة الحكومة الانتقالية الأفغانية برئاسة حامد كرزاي التي تتولى الحكم في كابل منذ الإطاحة بنظام طالبان. وباتت ميانمار الدولة الوحيدة الخاضعة للعقوبات الأميركية بسبب إنتاجها للمخدرات وعدم تعاونها بالشكل الوافي مع واشنطن لمكافحة هذا الآفة.

وأشار بيرز إلى أن العقوبات رفعت عن هاييتي التي صنفت بأنها بلد منتج أو ممر مهم لعبور المخدرات لارتباطها بالأمن القومي الأميركي. وكان مصدر رسمي في واشنطن صرح في وقت سابق أن الولايات المتحدة تستعد لإعفاء أفغانستان من العقوبات التي فرضتها عليها بسبب إنتاج المخدرات بشكل غير شرعي.

وأوضح المصدر نفسه أن أفغانستان وهاييتي هما الدولتان الوحيدتان اللتان سيتم رفع العقوبات عنهما حسب اللائحة الجديدة التي أعيد النظر فيها للدول المنتجة للمخدرات الخاضعة للعقوبات والتي تنشرها وزارة الخارجية الأميركية كل سنة. وأضاف أن هذه العقوبات التي تجمد القسم الأكبر من المساعدة الأميركية وقروض المنظمات المتعددة الجنسيات سترفع لما فيه مصلحة الأمن القومي الأميركي.

وكانت الولايات المتحدة تعتبر أفغانستان وميانمار حتى عام 2001 أبرز منتجين للأفيون والهيرويين في العالم من أصل 24 دولة تخضعها واشنطن لعقوبات بسبب عدم تعاونها معها في مجال مكافحة المخدرات. وفي منتصف يناير/ كانون الثاني الماضي أعلنت الحكومة الانتقالية الأفغانية حظر زراعة الخشخاش والاتجار به واستخدامه, وهو ما رحبت به واشنطن التي أكدت التزام الحكومة الأفغانية بالتعاون مع المجموعة الدولية في مكافحة تجارة المخدرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة