"المرابطون" يكشف تفاصيل اقتحام فندق بمالي   
السبت 1436/10/29 هـ - الموافق 15/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 5:31 (مكة المكرمة)، 2:31 (غرينتش)

الجزيرة نت-خاص

كشف تنظيم "المرابطون" عن تفاصيل عملية اقتحام فندق بمدينة سيفاري وسط مالي في السابع من أغسطس/آب الجاري، مؤكدا أن أبو علي الأنصاري (أحد أعضائه) هو منفذ العملية ثأرا لمقتل ابنه على يد القوات الفرنسية.

وقال التنظيم -في بيان أصدره وحصلت الجزيرة نت على نسخة منه- إن العملية التي استمرت قرابة 24 ساعة كانت من تنفيذ شخص واحد هو أبو علي الأنصاري، ثأرا لمقتل ابنه "علي" - الذي لم يتجاوز السابعة من عمره- على يد القوات الفرنسية.

وكشف البيان أنه أثناء التحضير للعملية -التي تبناها التنظيم في وقت سابق- كان هناك حرص على استهداف الغربيين وحدهم، "فتم رصد سبعة من الصليبيين في أحد النوادي الليلية في مدينة سيفاري، لكنه تم تحاشي استهدافهم هناك حرصا على دماء المسلمين".

وأضاف أن المخططين للعملية قرروا بعد ذلك تغيير الهدف، حيث "وقع الاختيار على فندق بيبلوس في مدينة سيفاري الذي يقطنه أكثر من عشرة غربيين من جنسيات مختلفة، منهم الطيارون والعاملون في مطار سيفاري، وكذلك العاملون مع قوات الأمم المتحدة".

وأوضح أن العملية أسفرت عن "قتل أغلب الغربيين القاطنين في الفندق، وتم التكتم من قبل الحكومة المالية والفرنسيين على نتائجها، ومحاولة مغالطة الجمهور، والتستر على عدد القتلى، فضلا عن تضارب بيانات الحكومة المالية".

كما أكد التنظيم مقتل عدد من الجنود الماليين في العملية، دون الكشف عن عددهم الحقيقي، وهو ما سبق أن أعلنته الحكومة المالية التي اعترفت بسقوط خمسة من جنودها أثناء محاولتهم تحرير الرهائن المحتجزين في الفندق.

إحدى المركبات المتضررة بعد تبادل إطلاق نار بين مسلحين تابعين لتنظيم "المرابطون" والقوات المالية في مدينة سيفاري (رويترز)

ووجه التنظيم -في بيانه- تحذيرا للحكومة والقوات المالية قائلا "إنكم لستم من أولويات أهدافنا، فابتعدوا عن طريقنا ولا تقفوا درعا للصليبيين".

وكشف عن تمكن المهاجم الوحيد أبو علي الأنصاري من حصد هذا العدد من القتلى، والوقوف نحو 24 ساعة في وجه القوات المالية والفرنسية التي حاصرت الفندق قبل أن يُقتل المنفذ.

وأفاد بأن منفذ العملية عضو في تنظيم المرابطون -الذي ينشط في شمال مالي ويقوده الجزائري المختار بلمختار- وينتمي لقبائل السونغاي الزنجية التي تقطن شمال مالي، وتعهد بنشر صورته وصورة ابنه الذي قتله الفرنسيون -بحسب البيان- في الأيام القادمة.

وأضاف البيان أن العملية "تم التخطيط لها بإحكام"، وكانت لها أهداف متعددة، منها "نصرة شريعة الله والوقوف في وجه الحملة الصليبية المحتلة لبلاد المسلمين، والثأر من الفرنسيين الصليبيين الذين قتلوا بوحشية الطفل علي".

وكانت الحكومة المالية قد أعلنت أن العملية انتهت بمقتل 13 شخصا، بينهم خمسة من قواتها، وعدد من العمال في بعثة الأمم المتحدة، وشنت حملة اعتقالات في صفوف السكان، شملت بعض المشتبه في علاقتهم بعناصر كتائب تحرير ماسينا التي ينحدر قادتها من منطقة موبتي التي وقع فيها الهجوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة