فتوى يهودية تحرم تأجير الشقق السكنية للعرب   
الخميس 1427/11/30 هـ - الموافق 21/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:44 (مكة المكرمة)، 21:44 (غرينتش)

 

وديع عواودة -حيفا

أصدرت مجموعة من كبار الحاخامات في منطقة تل أبيب فتوى عنصرية جديدة تحث المواطنين اليهود على منع تأجير شققهم السكنية للطلاب الجامعيين العرب بحجة الحفاظ على الهوية اليهودية.

(النداء المقدس)
وجاء في ملصقات تم تثبيتها في المناطق العامة بمحيط مدينة تل أبيب بعنوان (النداء المقدس)، "لن نعطي لجهات معادية لشعبنا أن تسكن بيننا وتمس بمقدساتنا وتؤدي إلى ذوبان شبابنا وشاباتنا وضياع هويتهم".

وحذرت الفتوى التي وقعتها مجموعة من كبار رجال الدين اليهود من أن إقامة العرب في المدينة ستؤدي لزواج مختلط وإشاعة أجواء من الفساد والخوف.
وأضافت "لن نسمح بسيادة أجواء خطيرة للنفوس وللأجسام، والتأجير للعرب أمر محرم".

وكانت منظمة يهودية معروفة تدعى (يد للأشقاء) قد دعت بدورها المواطنين اليهود إلى تبليغها بكل من يقوم بتأجير شقة سكنية لعربي من أجل "معالجتهم" حفاظا على الهوية اليهودية.

معاناة مضاعفة
ويضطر مئات الطلاب الجامعيين من فلسطينيي 48 للسكن في المناطق اليهودية خلال فترة دراستهم الأكاديمية.

وقال الطالب سمير أبو راس الذي يتابع دراسته بكلية رمات غان للجزيرة نت إنه يعاني بمعية زملائه من تفاقم أزمة امتناع أصحاب الشقق السكنية اليهود عن تأجيرها لهم.

وأضاف أبو راس أن "العنصرية ضدنا مثيرة للاشمئزاز لكنها غير جديدة وباتت جزءا من التحديات اليومية التي تواجه الطلبة الجامعيين العرب".

وكان مركز مكافحة العنصرية في إسرائيل قد وجه مذكرة إلى المستشار القضائي للحكومة بيني مزوز دعاه فيها إلى إصدار تعليماته الفورية بفتح تحقيق من طرف أجهزة الأمن ضد الحاخامات العنصريين.

المحامي علاء حيدر يصف الفتوى بالتحريضية (الجزيرة نت)
وباء متفشّ
 
وقال المحامي علاء حيدر الذي وقع المذكرة للمستشار القضائي الإسرائيلي إن الفتوى المذكورة خطيرة ومخجلة وتستبطن رسالة تشجع العدوانية والملاحقة والتحقير للمواطنين العرب.

وأضاف "أن عدم التحرك الفوري والجاد سيحول المواطنين العرب في المدن المحيطة بتل أبيب إلى هدف للاعتداء وتتضاعف خطورة الملصقات لكونها صادرة عن حاخامات أعضاء في "مجلس كبار الحاخامات".

وفي تصريح للجزيرة نت قال رئيس المركز بكر أفندي إن وباء العنصرية يتفشى بإسرائيل بشكل واسع وسط المجتمع ملاحظا أن تعيين زعيم حزب عنصري هو أفيغدور ليبرمان، نائبا لرئيس الحكومة في إسرائيل منح العنصرية غطاء شرعيا.

وردا على سؤال حول جدوى التوجه للقضاء الإسرائيلي قال أفندي "تقدمنا في السنوات الثلاث الأخيرة بعشرات الطلبات لتقديم عنصريين للمحاكمة ولم يتم تقديم عنصري واحد أمام القضاء بعكس ما يجري في أوروبا، ولكن لابد أن نتصدى ولا نسلم بالتحريض علينا نحن أصحاب الوطن الأصليين كما نسعى دوما لفضح عمق العنصرية في إسرائيل".

وكان المركز قد أصدر الأسبوع الماضي تقريرا حول الإهانات التي يتعرض لها المسافرون العرب في مطار بن غوريون الدولي.

وطالب النواب دوف حنين وأحمد الطيبي وواصل طه من خلال رسائل وجهوها للمستشار القضائي مزوز بالعمل الفوري من أجل مقاضاة الحاخامين أصحاب الفتوى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة