ثانويات أميركية تفرض غرامة على مستخدمي اللغة البذيئة   
الخميس 1426/11/15 هـ - الموافق 15/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:01 (مكة المكرمة)، 12:01 (غرينتش)

الغرامات المالية أدت لتحسين مستوى سلوك الطلبة (رويترز-أرشيف)
فرضت مدرستا بولكلي العليا وهارتفورد في الولايات المتحدة الأميركية غرامة مالية على الطلبة في حالة استخدامهم لغة بذيئة، في محاولة للحد من استخدام لغة لا تراعي قواعد الأدب من قبل طلبة المدرستين.

وقالت مريام موراليس تيلور مديرة مدرسة بولكلي في هارتفورد بولاية كونيتيكت إن ضباط الشرطة في المدرسة يصدرون إيصالات بغرامة مالية قيمتها 1.3 دولار للطلاب الذين يتلفظون بشتائم.

وأضافت أن الصيغة المستخدمة في هذه الغرامات إذا لم تدفع تماثل تلك الخاصة بغرامات تجاوز السرعة المقررة على الطرق والتي توجب المثول أمام المحكمة.

وأكدت مديرة المدرسة التي يبلغ عدد طلابها نحو 1600 طالب، أن الغاية من إصدار الغرامات هي نشر السلام، وأضافت نحن "نستخدمها فقط حين يزعج الطالب عضوا في هيئة التدريس بالمدرسة، ويستخدم لغة بذيئة فعلا"، مشيرة إلى أن نحو 20 إيصال غرامة صدر في المدرسة منذ إتباع تلك السياسة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وعبرت عن اعتقادها بأن القوانين الجديدة بدأت تؤتي ثمارها، مشيرة إلى انخفاض نسبة الخلافات التي كانت تحدث بالمدرسة في السابق.

من جانبها أشارت مدرسة هارتفورد على موقعها على الإنترنت والتي يبلغ عدد طلابها 1400 طالب، إلى أنها بدأت تطبق سياسة مماثلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة