سقوط مروحية أميركية والشمال يستولي على زاري   
الثلاثاء 19/8/1422 هـ - الموافق 6/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
دبابة تابعة لتحالف الشمال تتقدم تجاه المواقع الأمامية للجبهة
في منطقة جبل السراج للاشتباك مع قوات طالبان

ـــــــــــــــــــــــ
رئيس الأركان الأميركي: الولايات المتحدة مستعدة للانتظار شهرين إلى أن تصبح قوات التحالف الشمالي جاهزة لشن هجوم شامل على حركة طالبان
ـــــــــــــــــــــــ

الخارجية الأميركية تعلن أنه لا توجد لديها معلومات بشأن وفاة أميركي كانت حركة طالبان تحتجزه في أفغانستان
ـــــــــــــــــــــــ

أعلنت وكالة الأنباء الأفغانية الإسلامية أن مروحية أميركية سقطت اليوم وقتل أربعة عسكريين ممن كانوا على متنها، وقال مراسل الجزيرة في كابل إن طالبان لم تعلن النبأ رسميا وإنه يجري التحقق منه. في غضون ذلك أعلن تحالف الشمال أنه استولى على منطقة زاري بولاية بلخ شمالي أفغانستان.

ريتشارد مايرز

فقد أعلنت الوكالة قبل قليل أن نيران مقاتلي الحركة أسقطت مروحية أميركية وأن أربعة من العسكريين الأميركيين قتلوا، وأضافت الوكالة أن الطائرة سقطت في الأراضي الباكستانية.

وكان رئيس الأركان الأميركي أعلن أمس أن الحملة الجوية الأميركية على مواقع طالبان في أفغانستان تسير حسب الخطة وأن جهود تسليح قوات المعارضة ستجعلها قوة قتالية أقوى في أشهر الشتاء الحاسمة. وردا على سؤال بشأن المدة التي قد تكون الولايات المتحدة على استعداد لانتظارها حتى تتمكن قوات التحالف الشمالي من شن هجوم شامل قال مايرز للصحفيين "إذا استغرق الأمر شهرين فلا بأس".

وحذر مايرز من أن المجهود الحربي قد يستمر سنوات كثيرة لكنه قال إنه يعتقد أن القصف الأميركي قلص بشدة خطوط الاتصال لطالبان داخل أفغانستان.

مقاتلة إف 18 تقلع من حاملة الطائرات الأميركية كارل فينسون للمشاركة في القصف
إضعاف تنظيم القاعدة
وفي سياق متصل ذكر متحدث باسم البنتاغون أن تنظيم القاعدة لم يعد قادرا على التحرك بحرية في أفغانستان بسبب الغارات الأميركية. وقال الأميرال جون ستوفلبيم في لقاء صحفي "نعرف أنهم لا يتحركون بحرية في أفغانستان بسبب الضغط الذي نمارسه على البلاد بأسرها. ويعد ذلك من الأسباب التي حدت بوزير الدفاع دونالد رمسفيلد إلى التصريح "أننا لن نوقف الغارات في شهر رمضان لأن ذلك من شأنه أن يتيح للقاعدة فرصة رص الصفوف مجددا".

وأضاف ستوفلبيم مساعد مدير العمليات في هيئة أركان الجيوش الأميركية أن منظمة أسامة بن لادن "تختبئ وقادتها يعيشون في الظل. إنهم يريدون المحافظة على حياتهم واستخدام الآخرين كدروع، وهم سعداء لأن عناصر طالبان يقاتلون مكانهم".

وقال "لقد حرمناهم من إمكانية استعمال معسكرات التدريب التابعة لهم وقصفنا المغاور التي نعلم أنهم يستخدمونها". وردا على سؤال عن فعالية القصف الأميركي المكثف منذ أسبوع قرب خطوط الجبهة مع تحالف الشمال قال المتحدث باسم البنتاغون إن طالبان منيت بخسائر بشرية "كبيرة".

مقاتل من تحالف الشمال قرب موقع
لحركة طالبان شمالي كابل
معارك التحالف الشمالي
على صعيد آخر قالت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية إن قوات التحالف الشمالي استولت على منطقة زاري بازار بولاية بلخ في شمال أفغانستان. ونقلت الوكالة عن متحدث باسم القائد محمد عطا قوله إن منطقة زاري بازار سقطت بعد معركة بين قوات التحالف ومقاتلي طالبان قتل فيها خمسة أشخاص من كلا الجانبين.

وتقع المنطقة على بعد 100 كلم جنوب مدينة مزار شريف، وتعاقبت على السيطرة عليها عدة مرات كل من قوات طالبان والقوات الموالية للجنرال عبد الرشيد دوستم منذ مايو/ أيار الماضي. وقالت الوكالة إن قوات تقودها الولايات المتحدة قصفت أيضا الخطوط الأمامية لطالبان حول مطار بغرام شمالي العاصمة الأفغانية كابل وفي ولايتي بلخ وسمنغان.

وكانت طالبان قد أعلنت أنها صدت هجوما لتحالف الشمال على مزار شريف بعد معارك ضارية مستمرة في ولاية بلخ شمالي أفغانستان منذ السبت الماضي. وقالت الحركة إن قوات التحالف شنت هجوما كبيرا ظهر أمس في مناطق آق كوبروك وكيشنده وسفيد قوتال لكنها صدته. وأعلنت أن الهجوم جاء عقب قصف أميركي على جبهة القتال شمالي مزار شريف.

وقال الناطق باسم طالبان وزير التربية أمير خان متقي للصحفيين إنه "تم صد الهجوم بسرعة وتركت المعارضة 35 جثة في ساحة المعركة وقد تمكن المجاهدون من الصمود في مواقعهم".

حطام طائرة أميركية أسقطت قبل أيام في أفغانستان
خسائر أميركية
من جهة أخرى قال سفير طالبان في إسلام آباد عبد السلام ضعيف إن "حصيلة الخسائر في صفوف القوات الأميركية تقدر بـ95 قتيلا". واتهم الولايات المتحدة بالتستر على خسائرها خصوصا بعد "تدميرها هيكل إحدى مروحياتها مما يقضي على أي أمل في العثور على ناجين" بين أفراد الطاقم. وأكد ضعيف أن طالبان تحتجز أميركيين مؤكدا أنه لا يعرف عددهم أو حالتهم بدقة.

وتحطمت مروحية أميركية السبت في ولاية غزني شرقي البلاد. وأكدت طالبان أنها أسقطتها في حين ذكرت واشنطن أن المروحية تحطمت بسبب سوء الأحوال الجوية وأنه تم إنقاذ طاقمها.

وقد اعترفت وزارة الدفاع الأميركية بفقد طائرة من دون طيار فوق أفغانستان الجمعة الماضية. وذكرت الوزارة أنها لا ترغب في استعادة هذه الطائرة التي قالت إنها تحطمت أيضا لسوء الأحوال الجوية. ونقل تقرير لمراسل الجزيرة في أفغانستان صورا لطائرتين أميركيتين إحداهما مروحية والثانية طائرة استطلاع من دون طيار قال مقاتلو طالبان إنهم أسقطوهما في منطقة غزني.

ويتزامن ذلك مع إعلان طالبان اعتقال جواسيس وكوماندوز أميركيين في الأراضي الخاضعة لها بأفغانستان دون أن تحدد عددهم.

واشنطن: لا معلومات عن وفاة محتجز
وفي سياق متصل أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنه لا توجد لديها معلومات بشأن وفاة أميركي كانت حركة طالبان تحتجزه في أفغانستان. وقال المتحدث باسم الوزارة ريتشارد باوتشر إنه ليس لدى واشنطن دليل يدعم المعلومات الصحفية المختلفة بشأن وفاة هذا الأميركي.

وأشار إلى أن الأميركيين المحتجزين في كابل هم عاملان في منظمات إنسانية ومعتقلان مع ستة أجانب آخرين متهمين بالتبشير بالمسيحية. وأعلن باوتشر أن دبلوماسيين أميركيين في إسلام آباد يسعون بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر لمعرفة ما إذا كان يوجد أميركيون آخرون تحتجزهم حركة طالبان أم لا.

وكانت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية قد أعلنت وفاة أميركي أمس بقندهار وقد سلمت طالبان جثمانه للصليب الأحمر. وأعلن مسؤولون أميركيون أنهم يدرسون وثائق للرجل الذي توفي. وقالت السفارة الأميركية في باكستان إنها تحاول التعرف عليه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة