بوتين يبحث مع الأوروبيين ملف الطاقة وقضايا إقليمية أخرى   
الجمعة 1427/9/28 هـ - الموافق 20/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:42 (مكة المكرمة)، 19:42 (غرينتش)

الأوروبيون حاولوا توحيد أصواتهم قبل لقاء الرئيس فلاديمير بوتين (رويترز)

وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى لاهتي في فنلندا ليبحث مع قادة الدول الـ 25 الأعضاء بالاتحاد الأوروبي ملف الطاقة وقضايا الديمقراطية بروسيا، وشؤونا إقليمية أخرى.

وخلال رحلته من مطار العاصمة هلسنكي إلى مدينة لاهتي (100 كلم إلى الجنوب) ناقش بوتين مع نظيرته الفنلندية تاريا هالونين العلاقات الثنائية، بما فيها مشاكل الحدود والتوتر مع جورجيا.

كما أثارت الرئيسة الفنلندية مع الرئيس بوتين خلال تلك المباحثات قضية اغتيال الصحفية الروسية أنا بوليتكوفسكايا.

وتشكل الطاقة الملف الرئيسي المطروح على مائدة النقاش بين الاتحاد الأوروبي وروسيا، خاصة أن موسكو تعتبر مزودا رئيسيا لدول الاتحاد.

كما يعتزم القادة الأوروبيون إثارة ملفات الديمقراطية بروسيا وتعامل موسكو مع الوضع بالشيشان والجارة جورجيا التي ازداد التوتر معها مؤخرا، على خلفية تداعيات احتجاز ضباط روس في تبليسي بتهمة التجسس.

توحيد الصوت
وقبل وصول بوتين إلى لاهتي، أجرى القادة الأوروبيون مشاورات في محاولة تقريب وجهات النظر بهدف "التحدث بصوت واحد" مع الرئيس الروسي.

ودعا رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو إلى عدم التسييس الزائد للحوار بين الأوروبي وروسيا، بشأن ملف الطاقة الذي أصبح يشكل أهم جوانب العلاقة بين الاتحاد وموسكو.

وأشار باروسو في لقاء صحفي إلى أن "المهم هو احترام المبادئ الأساسية للانفتاح والشفافية والمعاملة بالمثل" وهي المبادئ المدرجة بميثاق الطاقة الذي لا تزال موسكو ترفض تصديقه رغم دعوات الاتحاد لها للقيام بذلك.

وأعرب رئيس المفوضية الأوروبية عن أمله في أن "تتعهد روسيا باحترام هذه المبادئ" معربا عن الأمل في قيام علاقة "الربح للجميع" بين الاتحاد وموسكو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة