تواصل البحث عن ناجين بزلزال تركيا   
الجمعة 1432/12/15 هـ - الموافق 11/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:12 (مكة المكرمة)، 12:12 (غرينتش)

عمال الإنقاذ استخدموا الجرافات وأجهزة التنصت لتحديد موقع المحاصرين (الأوروبية)

ارتفع عدد ضحايا ثاني زلزال يضرب مدينة فان التركية إلى 12 قتيلا، في حين تواصلت عمليات البحث عن ناجين محتملين حيث تمكن عمال الإنقاذ من انتشال 29 آخرين على قيد الحياة.

وقالت وكالة أنباء الأناضول إن عمال الإنقاذ انتشلوا امرأة يابانية من أنقاض فندق بيْرم بعد نحو ست ساعات من الزلزال الذي وقع مساء يوم الأربعاء، لكن طبيبا يابانيا توفي متأثرا بجروحه.

ونفت السلطات تقارير سابقة عن إمكانية أن يكون نحو 150 شخصا ما زالوا تحت الأنقاض.

جهود الإنقاذ
وكان عمال الإنقاذ استخدموا أمس جرافات وأجهزة تنصت لتحديد موقع الأشخاص المحاصرين تحت أنقاض مبان تهدمت جراء الزلزال الثاني الذي ضرب مدينة فان الواقعة شرقي البلاد في غضون ثلاثة أسابيع.

واستمر مئات من رجال الإنقاذ بعد حلول الليلة الماضية في العمل بحثا عن ناجين.

ويعمل أكثر من ثمانمائة من رجال الإنقاذ والمسعفين في المنطقة حيث يستعملون الحفارات لإزالة الأنقاض التي خلفها الزلزال الذي تسبب بانهيار فندقين ونحو عشرين مبنى خاليا تقريبا بسبب تضعضعها جراء الزلزال السابق.

وأكدت هيئة إدارة الحالات الطارئة والكوارث أن ثلاث طائرات وثماني مروحيات طبية تشارك في عمليات الإنقاذ.

من جهته، أكد وزير الصحة رجب أكداغ أمس أن خمسين سيارة إسعاف و250 من العاملين في القطاع الطبي أرسلوا إلى المكان.

جهود البحث عن ناجين متواصلة (الأوروبية)
الزلزال
وقال نائب رئيس الوزراء بشير أتالاي الذي زار المكان إن 25 مبنى انهارت بعد الزلزال الذي وقع يوم الأربعاء في الساعة 19:23 بتوقيت غرينتش وبلغت شدته 5.6 درجات على مقياس ريختر.

وحدد مركز الزلزال في منطقة إدريميت التي تقع على بعد نحو 15 كلم من محافظة فان التي ضربها زلزال يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي وخلف أكثر من ستمائة قتيل وما لا يقل عن 4150 جريحا.

وقال خبير الزلازل التركي أحمد إركان إنه بعد وقوع الزلزال الضخم الذي بلغت قوته 7.2 درجات على مقياس ريختر يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أصبحت المباني في مدينة فان -التي يبلغ عدد سكانها قرابة نصف مليون نسمة- "متهالكة".

ونقلت صحيفة ميليت التركية أمس عن الخبير بمرصد  "قنديلي" لأبحاث الزلازل مصطفى إرديك قوله "إن الأنشطة الزلزالية مستمرة في المنطقة ويمكن توقع توابع زلزالية تصل قوتها إلى 6.2 درجات بمقياس ريختر".

وفرّ عشرات الآلاف من مدينة فان مما جعل مركزها يبدو كأنه مدينة أشباح، كما أصبحت آلاف الشقق في فان خاوية على عروشها بعدما فقد السكان الثقة في مبانيهم وهربوا إلى خيام أو بلدات مجاورة.

وتعتبر الكارثة الأسوأ في تركيا منذ 1999 عندما ضرب زلزال منطقة مكتظة بالسكان في شمال غرب البلاد وأسفر عن مصرع عشرين ألف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة