منفذو هجمات سبتمبر تراجعوا عن ضرب حاملة طائرات   
الخميس 13/6/1423 هـ - الموافق 22/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حاملة طائرات أميركية تستعد لمغادرة ميناء سان دييغو بكاليفورنيا (أرشيف)

أفادت تقارير إعلامية أن اثنين من منفذي هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة كانا سيهاجمان حاملة طائرات أميركية نووية في مرفأ سان دييغو بولاية كاليفورنيا.

ويدقق فريق تحقيق من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (إف بي آي) في نشاطات كل من خالد المحضار وسالم الحازمي في المدينة قبل وفاتهما. وقال جون ياناريللي من (إف بي آي) إن "تحقيقا يجرى حول الاتصالات التي أجراها الخاطفان في سان دييغو".

ونقلت صحف محلية عن مصادر قريبة من التحقيق أن المحضار والحازمي المرتبطين أيضا بحادث تفجير المدمرة الأميركية كول في اليمن قبل عامين, توجها إلى سان دييغو في بداية عام 2000 لشن عملية مماثلة ضد حاملة طائرات نووية.

يذكر أن 17 بحارا أميركيا قتلوا في حادث تفجير المدمرة كول بينما كانت تتزود بالوقود في ميناء عدن اليمني في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.

وأوضحت صحيفة (يونيون تريبيون) نقلا عن مصادر لم تحددها أن هدف المحضار والحازمي كان على ما يبدو حاملة الطائرات (جون سي ستينيس) السفينة الوحيدة الراسية في ميناء سان دييغو حينذاك وتعمل بالدفع النووي.

موقع انفجار المدمرة الأميركية كول
في ميناء عدن اليمني (أرشيف)
ولكن على ما يبدو ولأسباب مجهولة عن المهاجمين حولا مشروعهما إلى ضرب مركز التجارة العالمي بنيويورك ومبنى وزارة الدفاع (البنتاغون) في واشنطن بعد أن تلقيا دروسا في الطيران. وقد كان المحضار والحازمي على متن الطائرة التي سقطت فوق مبنى البنتاغون قرب واشنطن.

وقالت الصحف إن الرجلين شاركا قبل دخولهما الولايات المتحدة يوم 15 يناير/كانون الثاني 2000, في اجتماع لتنظيم القاعدة عقد في كوالالمبور مع أحد المخططين الرئيسيين للهجوم على المدمرة كول ويدعى توفيق عطاس خالد.

وكانت السلطات الأميركية قد أصدرت مذكرة دولية باعتقال مواطن سعودي يشتبه في علاقته بمنفذي هجمات سبتمبر/أيلول، وقال مكتب التحقيقات الفدرالي إنه يسعى لاعتقال سعود آل رشيد (21 عاما) بعد معلومات جمعها في الأيام القليلة الماضية، واستبعد أن يكون المشتبه به موجود حاليا في الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة