قريع في القاهرة وواشنطن تجدد رفضها المساس بعرفات   
الثلاثاء 16/2/1425 هـ - الموافق 6/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فلسطينيون يبكون الشهيد رامي الخليلي أثناء تشييع جنازته أمس في طولكرم (الفرنسية)

يجري رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع مباحثات مع المسؤولين المصريين تتناول تطورات الأوضاع في الأراضي المحتلة. وكان قريع قد وصل إلى مصر مساء أمس في زيارة مفاجئة تستمر ثلاثة أيام.

وتأتي الزيارة قبل أقل من أسبوع من زيارة من المقرر أن يقوم بها الرئيس المصري حسني مبارك إلى الولايات المتحدة حيث سيجتمع مع الرئيس الأميركي جورج بوش في الثاني عشر من الشهر الجاري.

وفي الشأن السياسي أيضا قال السفير الأميركي في القاهرة ديفد وولش إن خطة شارون أحادية الجانب للانسحاب من غزة قد تكون المفتاح لدفع عملية السلام قدما إلى الأمام في إطار خطة خريطة الطريق.

وأوضح وولش في تصريحات لإحدى محطات التلفزة المصرية أن هذا الانسحاب يجب أن يكون منسجما مع خارطة الطريق ومع رؤية الرئيس بوش للسلام في الشرق الأوسط.

وانتقد المسؤول الأميركي السلطة الفلسطينية وقال إنها ليست منظمة ومؤهلة بما يكفي لتحمل مسؤولياتها في إطار خريطة الطريق أو أي عملية أخرى.

المساس بعرفات
البيت الأبيض: استهداف عرفات لن يحل المشكلة (الفرنسية)
وفي إطار متصل حذر البيت الأبيض رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون من المساس بحياة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إن إبعاد عرفات من الأراضي الفلسطينية أو استهدافه بأعمال عنف لن يؤديا إلى إيجاد حل لمشكلة الشرق الأوسط.

وكان شارون وجه أمس تهديدات جديدة هي الثانية خلال أسبوع ضد عرفات وقال إنه يستحق الموت، معتبرا أنه مسؤول عما سماه قتل اليهود منذ عشرات السنين.

كما رفض شارون الانتقادات التي صدرت عن الولايات المتحدة بعد التهديدات التي أطلقها الجمعة ضد الرئيس الفلسطيني. وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أن "كل دولة تحترم نفسها وتواجه قتلة يجب أن تدافع عن نفسها كما تفعل الولايات المتحدة".

التطورات الميدانية
وعلى صعيد التطورات الميدانية التي شهدتها الأراضي المحتلة في الأربع والعشرين ساعة الماضية، استشهد ثلاثة فلسطينيين بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي جنوب شرق مدينة غزة.

الاحتلال واصل حملة الاعتقالات في الضفة (رويترز)
ونقل مراسل الجزيرة نت في فلسطين عن مدير مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح أن الشهداء الثلاثة هم محمد زيدان أبو سمهدانة (19 عاما) وعماد عدنان الرجودي (18 عاما) ومحمد سلمان أبو رويضة (18 عاما)، وأنهم تركوا ينزفون لمدة 15 ساعة قبل أن تسمح قوات الاحتلال لسيارات الإسعاف الفلسطينية بنقلهم.

كما نقل المراسل عن مصادر طبية أن طواقم الإسعاف تسلمت أيضا من جيش الاحتلال أجزاء من جثمان الشهيد محمد شاهين الذي استشهد قبل أربعة أيام في نفس المكان إثر اشتباك مع جنود إسرائيليين.

وقبل ذلك أعلن مصدر طبي أن فلسطينيا يدعى أدهم عبد هاشم توفي متأثرا بجروح أصيب بها خلال غارة جوية إسرائيلية على مدينة غزة الشهر الماضي.

وفي الضفة الغربية هدمت قوات الاحتلال منزلا يعود للناشط من حماس فلاح شحادة في قرية دير السودان غرب رام الله، كما اعتقلت قوات الاحتلال 13 فلسطينيا في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة