رسالة جديدة لفان غوخ تظهر في متحفه بهولندا   
الجمعة 1424/12/2 هـ - الموافق 23/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لوحة فنية معروضة في متحف فان غوخ في أمستردام
كشف متحف هولندي يرعى سيرة الرسام الشهير فينسنت فان غوخ عن رسالة جديدة للفنان الذي عاش في القرن التاسع عشر قال إنها يمكن أن تلقي مزيدا من الأضواء على حياة غوخ المضطربة.

وعثر على الرسالة وهي من صفحتين كتبت بالحبر الأسود بتاريخ 3 أغسطس/ آب 1877 واصفر لون ورقها الأبيض على مر السنين، بين مقتنيات خاصة وأقرضها المالك لمتحف فان غوخ بأمستردام لعرضها.

وقال مسؤولو المتحف -الذي يوجد به أكثر من 200 لوحة زيتية و600 لوحة بالألوان المائية لفان غوخ- إن هذه أول رسالة غير معروفة تظهر على السطح للمصور الهولندي منذ عام 1990. وقد أعطت رسائله العديدة نظرة نادرة عن حياته وأعماله.

والرسالة المكتشفة حديثا هي رسالة كتبها فان غوخ لصديقه إيرمانوس ترستيج الذي أصبح فيما بعد مدير أعماله وكان يعزيه فيها في وفاة أحد أولاده. وفي ذلك الوقت لم يكن فان غوخ قد بدأ بعد مشواره الفني، وكان في الرابعة والعشرين من عمره ويستعد لدراسة علم اللاهوت بأمستردام.

وجاء في بيان أصدره المتحف "في رسالة العزاء هذه التقليدية -لكن المكتوبة بعناية- لعب فان غوخ دور الناصح المعزي. من أهم فقراتها إشارة إلى شقيق فينسنت الذي ولد حديثا".

وأضاف البيان "وتلقي خاتمة الرسالة بعض الضوء على شخصية رجل ذاتي بطبيعته يشعر بأنه مركز الكون. فان جوخ يغير موضوع العزاء فجأة ويقفز إلى أحواله الشخصية".

وكان فان غوخ الذي اشتهر باستخدامه المكثف للألوان وضربات فرشاته القوية خاصة في لوحته الشهيرة "عباد الشمس"، قد قطع طرفا من أذنه وأطلق على نفسه الرصاص عام 1890 بعد حياة حافلة مليئة بالفضائح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة