المحلفون ينظرون في شروط إعدام الموسوي القانونية   
الجمعة 1/3/1427 هـ - الموافق 31/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:43 (مكة المكرمة)، 9:43 (غرينتش)

استمرار مداولات المحلفين قبل النطق بالحكم على الموسوي (الفرنسية)

قررت هيئة محلفين أميركية تنظر في قضية المتهم بهجمات سبتمبر/أيلول 2001 الفرنسي من أصل مغربي زكريا الموسوي, إجراء المزيد من المداولات للتأكد من توفر الشروط اللازمة للحكم عليه بالإعدام.

 

وطالبت الهيئة بتعريف لمفهوم أسلحة الدمار الشامل, وهو ما استدعى ردا من قاضية المحكمة الجزائية من أن الطائرات التي استخدمت كصواريخ يمكن اعتبارها أسلحة دمار شامل. وتعد تهمة التآمر باستخدام سلاح دمار شامل, إحدى ثلاث تهم يمكن أن تقود لإعدام الموسوي.

 

وتمت إدانة الموسوي في أبريل/نيسان الماضي بتهمة التآمر مع تنظيم القاعدة في خطف طائرات وتهم أخرى, إلا أن الحكم بالموت أو السجن المؤبد مسألة يتعين أن يقررها المحلفون في هذه المحكمة التي تنعقد الآن.

 

غموض حول دور الموسوي في الهجمات (رويترز)

وللوصول إلى الحكم على الموسوي بالإعدام يجب أن يكون مسؤولا عن قتل واحد على الأقل من أولئك الذين قتلوا في الهجمات.

 

ومع أنه كان مسجونا عند وقوع الهجمات, فإن المدعي العام يقول إنه كان بالإمكان تخفيف أضرار ما وقع لو أنه كشف عن نوايا القاعدة للمحققين الذين حققوا معه.

 

وقال المدعي ديفد راسكين إن الموسوي جاء إلى الولايات المتحدة "لقتل أكبر عدد من الأميركيين، لقد سمعتموه في هذه المحاكمة يقول بنفسه إن هذا بالتحديد ما كان يريد القيام به، وأنه كان سيقود الطائرة الخامسة التي كانت ستتحطم على البيت الأبيض" في الهجمات.

 

الدفاع بدوره رد محاولا إقناع المحلفين بأن الحكومة كانت تملك صيف عام 2001 ما يكفي من المعلومات لمنع الهجمات من دون الحاجة إلى تعاون موكله.

 

وقال المحامي إن التحقيق لم يثبت أن الموسوي كان على اتصال بمنفذي الهجمات، وأضاف أن الموسوي لم يتم اختياره يوما لهذه الهجمات "إلا في أحلامه".

 

وإذا اعتبرت المحكمة المؤلفة من تسعة رجال وثلاث نساء أن الموسوي يستحق عقوبة الإعدام فإن المحاكمة ستدخل في مرحلة جديدة حول الظروف المشددة والمخففة للعقوبة. وإلا فإن حكما بالسجن مدى الحياة سيصدر على الموسوي. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة