مقتل جنديين باكستانيين بمواجهات قرب الحدود الأفغانية   
الأحد 1426/8/29 هـ - الموافق 2/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:18 (مكة المكرمة)، 10:18 (غرينتش)

قوات باكستانية قرب الحدود الأفغانية (الفرنسية)
قتل جنديان باكستانيان في هجوم وقع اليوم بالقرب من الحدود الأفغانية حيث تجري اشتباكات عنيفة هناك منذ أيام.

وقال مسؤول أمني إن مسلحين يشتبه في أن لهم صلات بتنظيم القاعدة قتلوا الجنديين وأصابوا أربعة آخرين بجروح وذلك بإطلاق صواريخهم على نقطة تفتيش تابعة للقوات شبه العسكرية قبل الفجر بالقرب من بلدة ميران شاه بإقليم شمال وزيرستان القبلي المضطرب الواقع على بعد 400 كيلومتر جنوب غرب العاصمة الباكستانية.

وشنت القوات الباكستانية مدعومة بطائرات هليكوبتر عسكرية هجمة جديدة في إقليم وزيرستان الخميس ونتج عنها مقتل سبعة جنود على الأقل منذ ذلك الوقت. كما ذكر مسؤول حكومي في مدينة بيشاور أن أربعة جنود مفقودون منذ الأسبوع الماضي.

وذكر مسؤول أمني في المنطقة أمس أن الجنود دخلوا منطقة يعتقد أن المسلحين يختبئون فيها في قرية خاتي كيلاي ولكنهم لم يعثروا على أحد. وطلب الجيش أمس من النساء والأطفال إخلاء القرية وذلك مع استعداد مئات الجنود لمهاجمتها.

وتسعى باكستان لإخراج المسلحين من المناطق القبلية الواقعة على الحدود الأفغانية منذ أوائل العام الماضي. وقتل في هذه العمليات مئات المسلحين والجنود الباكستانيين. ويعتقد أن عددا كبيرا من المسلحين التابعين لتنظيم القاعدة وحلفائهم من نظام طالبان تسللوا إلى باكستان بعد الحرب التي شنتها الولايات المتحدة وأطاحت بحكومة طالبان في أفغانستان عام 2001.

وقتل مئات المسلحين في منطقة وزيرستان الجنوبية المجاورة, كما قتل نحو 250 جنديا باكستانيا بمعارك في تلك المنطقة العام الماضي. وقال الجيش إنه ركز على وزيرستان الشمالية هذا العام بعد أن تم تطهير الجزء الجنوبي من المنطقة القبلية من المسلحين بمن فيهم المقاتلين الأجانب.

وكانت القوات الباكستانية دهمت الشهر الماضي أكبر مخبأ للقاعدة في وزيرستان الشمالية وعثرت على مخزن هائل من الأسلحة في مدرسة دينية يملكها أحد المتعاطفين مع القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة