اليابان تأمر بسحب جنودها من العراق   
الثلاثاء 23/5/1427 هـ - الموافق 20/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 9:34 (مكة المكرمة)، 6:34 (غرينتش)

جونيشيرو كويزومي يقرر سحب جنوده من العراق (رويترز)

أمرت وزارة الدفاع اليابانية جنودها المتمركزين في العراق بالانسحاب، وذلك فور إعلان رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي أن طوكيو قررت سحب جنودها من هناك.

وأشار كويزومي خلال اجتماع اليوم للحزب الحاكم حول خطة الانسحاب، إلى أن طوكيو ستواصل عمليات إعادة الإعمار في العراق.

وتتمركز قوات يابانية قوامها نحو 600 جندي منذ مطلع 2004 في مدينة السماوة بمحافظة المثنى جنوبي العراق.

ويعد انتشار تلك القوات -التي تصف طوكيو مهمتها بأنها غير قتالية- أكبر انتشار لقوات يابانية خارج أراضيها منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

"
تتمركز قوات يابانية قوامها نحو 600 جندي منذ مطلع 2004 في مدينة السماوة بمحافظة المثنى جنوبي العراق
"
ويأتي قرار سحب الجنود بعد يوم من إعلان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن القوات الوطنية تعتزم الاضطلاع بمسؤولية الأمن في محافظة المثنى حيث يشرف البريطانيون على قوة متعددة الجنسية تضم الجنود اليابانيين.

ويأتي قرار سحب الجنود اليابانيين قبل زيارة مقررة لكويزومي إلى واشنطن لإجراء محادثات مع الرئيس الأميركي جورج بوش أواخر يونيو/حزيران الجاري والتي تتوافق مع قرب نهاية ولايته كرئيس للحزب الحاكم وبالتالي كرئيس للوزراء في سبتمبر/أيلول المقبل.

وحظي وجود الجنود اليابانيين في العراق بإشادة من الولايات المتحدة أوثق حلفاء طوكيو، لكنه واجه معارضة من الكثيرين في الداخل بينهم منتقدون قالوا إن إرسال الجنود انتهك لدستور اليابان السلمي.

من جهته أعلن وزير الدفاع البريطاني ديس براون الذي يزور العراق، أنه سيبحث مع المسؤولين العراقيين خطة أمنية طويلة المدى في مدينة البصرة حيث تتمركز القوات البريطانية.

الرهائن
على صعيد آخر تبنى مجلس شورى المجاهدين في العراق الذي يمثل تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين أهم فصائله الثمانية، اختطاف جنديين أميركيين قرب اليوسفية جنوبي بغداد.

كما تبنى التنظيم اختطاف أربعة دبلوماسيين روس. وأمهل في البيان ذاته الحكومة الروسية 48 ساعة للانسحاب من الشيشان وإطلاق سراح من سماهم الأسرى من السجون الروسية.

جاء ذلك في وقت سقط فيه العشرات بين قتيل وجريح خلال مواجهات متفرقة بالعراق على مدى الساعات الـ24 الماضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة