رواندا تبدأ سحب قواتها من الكونغو الأسبوع المقبل   
السبت 1423/7/7 هـ - الموافق 14/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كابيلا وكاغامي لحظة توقيعهما اتفاق السلام في بريتوريا (أرشيف)
ذكرت مصادر دبلوماسية متطابقة الليلة الماضية أن رواندا أعلنت أنها ستبدأ الأسبوع المقبل سحب قواتها من المنطقة الشرقية لجمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقالت هذه المصادر إن الرئيس الرواندي بول كاغامي أعلن هذا الانسحاب أمس الجمعة خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وشارك كاغامي والرئيس الكونغولي جوزيف كابيلا في أعمال المجلس الذي عقد على مستوى وزاري وبحضور الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان.

ومن جهته تعهد كابيلا بالسماح لبعثة الأمم المتحدة في بلاده بمراقبة أفضل للمطارات التي تقام في الأدغال لتجنب استخدامها في نقل أسلحة خصوصا إلى الجنود السابقين في الجيش الرواندي والمليشيا المتركزة شرقي رواندا.

وتبرر رواندا إرسال قواتها إلى شرقي الكونغو الديمقراطية بوجود مقاتلي المعارضة المسلحة الذين يقدر عددهم بين عشرة آلاف و20 ألف رجل حسبما ورد في تقرير للأمم المتحدة في أبريل/نيسان الماضي.

وتؤكد مصادر متخصصة أن عدد القوات الرواندية في الكونغو الديمقراطية التي تضم أيضا مقاتلين كونغوليين موالين لكيغالي، يقدر بنحو 30 إلى 40 ألف رجل. وتسيطر هذه القوات على كامل الجزء الشرقي من الكونغو أي ما يقارب ثلث البلاد.

وكان الرئيسان الكونغولي والرواندي قد وقعا اتفاقا للسلام يوم 30 يوليو/تموز الماضي في بريتوريا، بهدف إنهاء الحرب الأهلية في الكونغو المستمرة منذ أربعة أعوام والتي تورطت فيها سبع دول أخرى ويقدر عدد ضحاياها بـ 2.5 مليون شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة