واشنطن تدعم قوات الرئيس الفلسطيني بـ86 مليون دولار   
الجمعة 1427/12/15 هـ - الموافق 5/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:25 (مكة المكرمة)، 12:25 (غرينتش)

إدارة الرئيس جورج بوش تسعى لتقوية محمود عباس في مواجهة حماس (رويترز-أرشيف) 

أظهرت وثائق أميركية أن إدارة الرئيس جورج بوش ستقدم 86.4 مليون دولار لدعم قوات الأمن الموالية للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وحسب الوثيقة الحكومية التي نشرتها رويترز فإن الأموال الأميركية ستستخدم في مساعدة الرئاسة الفلسطينية في الوفاء بالتزامات السلطة بموجب خارطة الطريق للسلام "لتفكيك البنية الأساسية للإرهاب وإقامة القانون والنظام في الضفة الغربية وغزة".

وأشارت الوثيقة إلى أن هذه الأموال ستخصص لبرنامج دعم وإصلاح عناصر قطاع الأمن الفلسطيني التي تسيطر عليها رئاسة السلطة، والذي يشرف عليه منسق الأمن الأميركي بين السلطة وإسرائيل كيث دايتون.

وحسب مصادر مطلعة على البرنامج فإن هذه الأموال ستقدم لحرس الرئاسة التابع لعباس تدريبا ومعدات غير قاتلة تشمل العربات والزي.

وأوضح مسؤولون أميركيون أن هذه الأموال لن تستخدم في سداد رواتب أفراد حرس الرئاسة.

وأشارت الوثيقة الأميركية إلى أن أموال حرس الرئاسة التي خصصت في البداية لبرامج المساعدات الأميركية في غزة والضفة الغربية المحتلة قد ألغيت أو تم تعليقها بعد أن تولت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) رئاسة الحكومة إثر انتخابات تشريعية شفافة أجريت قبل عام.

من جانبهم أكد مسؤولون إسرائيليون أن واشنطن ساعدت بالفعل في تنظيم شحنات بنادق وذخائر لحرس الرئاسة من مصر والأردن وأن أحدث شحنة كانت الأسبوع الماضي.

ويضم حرس الرئاسة التابع للرئيس الفلسطيني في الوقت الراهن (3700) فرد، وبمساعدة الولايات المتحدة وحلفائها يأمل عباس في توسيعه ليصل إلى (4700) فرد خلال فترة تتراوح بين 12 و18 شهرا، وحسب مصادر في الرئاسة فإن حرس الرئاسة يمكن أن يصل إلى عشرة آلاف فرد.

وتعكس خطة المساعدات الأميركية الاهتمام المتزايد للولايات المتحدة بالصراع على السلطة الفلسطينية بين الرئيس عباس وحركة حماس، والذي تأجج منذ انهيار محادثات تشكيل حكومة وحدة وطنية ودعوة عباس إلى إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة، ووصفت حماس الدعوة بأنها انقلاب على إرادة الشعب الفلسطيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة