محادثات عراقية إيرانية لدراسة الملف الإنساني   
الجمعة 1422/10/6 هـ - الموافق 21/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدأت في بغداد الجولة الأولى من المحادثات العراقية الإيرانية بشأن ملف اللاجئين في البلدين. وتناقش هذه المباحثات سبل عودة النازحين من كلا البلدين إلى وطنهم بعد أن شهدت العلاقات بين البلدين نشاطات مشتركة للمسؤولين الفنيين المعنيين بالملف الإنساني.

وترأس الجانب العراقي مسؤول ملف النازحين في وزارة الداخلية عبد الستار القاضي, في حين ترأس الجانب الإيراني مسؤول ملف اللاجئين في وزارة الداخلية الإيرانية حجة الإسلام حسن علي إبراهيمي.

ويأتي هذا الاجتماع تنفيذا للمحضر المشترك للجنة اللاجئين الموقع بين العراق وإيران بطهران في 23 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي حيث تم الاتفاق على أن يقوم كلا البلدين بتوزيع استمارات العودة الطوعية بالتنسيق مع مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في بغداد وطهران.

يذكر أن وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي ونظيره الإيراني كمال خرازي بحثا بالدوحة في العاشر من هذا الشهر سبل تعزيز العلاقات بين البلدين. وأكد الحديثي في لقاء سابق مع الجزيرة نت أنه سيزور طهران قريبا, مضيفا أن العراق سيبذل جهده لإزالة الآثار المريرة التي شهدتها العلاقات بين البلدين.

وقد أعربت إيران عن عزمها على إرساء علاقات متينة مع العراق, مشددة على أهمية التخطيط لتطوير العلاقات بين البلدين لإعادة الاستقرار والسلام والأمن إلى المنطقة. يشار إلى أن العراق وإيران وبعد 13 عاما على انتهاء الصراع بينهما لم يوقعا حتى الآن اتفاقية سلام.

وتشكل قضية أسرى الحرب وحركات المعارضة الإيرانية والعراقية -التي يتبادل البلدان الاتهامات بدعمها- العوائق الرئيسية في وجه تطبيع العلاقات بين البلدين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة