جماعة إسلامية تتهم الكويت بقتل العنزي   
الخميس 1426/1/2 هـ - الموافق 10/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:43 (مكة المكرمة)، 8:43 (غرينتش)
المرصد الإسلامي يقول إن العنزي توفي تحت التعذيب لرفضة الإدلاء بأسماء أعضاء تنظيمه (الفرنسية-أرشيف)

اتهمت جماعة إسلامية تدافع عن قضايا الإسلاميين الأربعاء أجهزة الأمن الكويتية "بقتل" زعيم خلية "أسود الجزيرة" في الكويت عامر خليف العنزي (29 سنة) أثناء وجوده في المعتقل.
 
وقال المرصد الإسلامي, ومقره لندن, في بيان إن العنزي "لقي مصرعه تحت وطأة التعذيب أثناء احتجازه لدى الأجهزة الأمنية في الكويت" وطالب بتشكيل لجنة محايدة للتحقيق في أسباب الوفاة.
 
وأفاد المرصد، استنادا إلى معلومات قال إن أحد مصادره "وثيقة الصلة بأجهزة الأمن"، بأن العنزي رفض أن يدلي بمعلومات عن الشباب المطاردين ما أدى إلى "مقتله تحت وطأة التعذيب الشديد".
 
وطالب السلطات في الكويت بضرورة الموافقة على تشكيل لجنة محايدة من أعضاء مجلس النواب ونقابتي المحامين والأطباء للتحقيق في أسباب وفاة العنزي أثناء اعتقاله.
 
من جانبه قال مدير إدارة العلاقات العامة والتوجيه المعنوي في وزارة الداخلية المقدم عادل الحشاش إن العنزي توفي مساء الثلاثاء بسبب "هبوط في الدورة الدموية" مشيرا إلى أنه كان قد نقل إلى المستشفى العسكري بعدما شعر بضيق في التنفس حيث توفي هناك.
 
وكانت مصادر مطلعة قد ذكرت أن العنزي الذي مثل أمام التحقيق الثلاثاء كان يمر بوضع صحي سيء وحالته النفسية متدهورة للغاية.
 
وحسب المصادر الأمنية فإن حالة العنزي الصحية انتكست بعد مقتل عدد من أعضاء الخلية التي كان يقودها ومنهم شقيقه ناصر الذي كان مساعده الأول في اشتباكات مع قوات الأمن الكويتية.
 
والعنزي موجود في السجن منذ 31 يناير/كانون الثاني الماضي حين اعتقلته قوات الأمن خلال معركة استمرت تسع ساعات في ضاحية مبارك الكبير.
 
وقتل سبعة أشخاص في تلك المعركة خمسة منهم من المشتبه بهم وأحد رجال الشرطة وأحد المارة. كما


أصيب عدد من رجال الأمن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة